أوزيل يواجه العنصرية عبر وسائل التواصل الاجتماعي | عالم المنوعات | DW | 24.06.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

منوعات

أوزيل يواجه العنصرية عبر وسائل التواصل الاجتماعي

أطلق لاعب نادي أرسنال الإنجليزي مسعود أوزيل حملة عبر حساباته على وسائل التواصل الاجتماعي تحت إسم "قصتك وصوتنا" لمواجهة التمييز والعنصرية ورفع الوعي بالصحة النفسية.

نشر نجم كرة القدم الألماني مسعود أوزيل عبر حساباته الرسمية على موقعي تويتر وإنستغرام اليوم بيانا مباردة، طلب فيها من متابعيه إرسال مقاطع فيديو تحكي تجاربهم الشخصية وتوضح معاناتهم سواء بسبب العنصرية أو المشاكل المتعلقة بالصحة النفسية.

ويوضح أوزيل أنه حينما يفكر في الأشياء التي يهمه تحقيقها في حياته إلى جانب كونه لاعب كرة قدم جيد، يتذكر قيم الاحترام والصدق والنزاهة، حيث يقول خلال البيان: "أسمع من الأصدقاء وأقرأ عبر وسائل الإعلام بشكل مستمر عن تقارير حول العنصرية والتمييز، وأنظر حولي وأرى تلك الأحكام المسبقة على مستويات مختلفة عديدة".   

وينوي  اللاعب الألماني ذو الأصول التركية، استخدام حساباته الشخصية على وسائل التواصل الاجتماعي كمنصة تتيح لمتابعيه نشر قصصهم بهدف "مناصرة ما هو صحيح حين مشاهدة أو سماع إساءة أو تمييز".

وكان أوزيل، المتوج مع المنتخب الألماني بلقب كأس العالم 2014 بالبرازيل، قد أعلن في 2018 اعتزاله اللعب الدولي لتعرضه لتمييز عنصري وشعوره بأنه كبش فداء للأداء المتواضع الذي قدمه المنتخب الألماني حامل اللقب والخروج المبكر من كأس العالم 2018 في روسيا.

ولا تعد هذه المرة الأولى التي يشارك اللاعب البالغ من العمر 30 عاما في أعمال خيرية، فخلال حفل زواجه من ملكة جمال تركيا أمينة غولشي، أعلن عن نيته تحمل تكلفة ألف عملية جراحية لأطفال عبر مؤسسة "بيج شو" الخيرية لجراحات الأطفال.

كما تبرع أوزيل من قبل للصليب الأحمر التركي والمسؤول عن توفير الطعام لـ 16 ألف شخص بلا مأوى، بما فيهم لاجئين سوريين، وفقا لموقع توركيش فوتبول. 

 

د.ب/ ع.خ (د ب ا)

 

مختارات