أوروبا وأمريكا تصارعان كورونا وروسيا تغلق حدودها | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 28.03.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

أوروبا وأمريكا تصارعان كورونا وروسيا تغلق حدودها

تعيش أوروبا والولايات المتحدة أوقاتاً عصيبة في مواجهة جائحة كورونا، التي خلفت نحو 28 ألف وفاة في جميع أنحاء العالم، في وقت بدأت ووهان التي انتشر منها الوباء تخرج تدريجياً من العزل التام. أما روسيا فلجأت إلى إغلاق حدودها.

Italien Coronavirus | Krankenhaus in Mailand (Reuters/F. Lo Scalzo)

وسط الضغط المتزايد على المشافي الإيطالية بسبب تفشي فيروس كورونا فيها، تعتبر إيطاليا الأكبر تضرراً في العالم من الفيروس

ترتفع حصيلة ضحايا فيروس كورونا المستجد في العالم بشكل متسارع، فقد تجاوزت أعداد الإصابات على مستوى العالم 600 ألف، كما ارتفعت الوفيات إلى نحو 28 ألف. ويمضي أكثر من ثلاثة مليارات شخص نهاية أسبوع جديدة قيد الحجر الصحي في العالم في مواجهة تسارع انتشار الفيروس.

وأعلِن رسمياً عن أكثر من 605220 إصابة، بينها 27989 وفاة في 183 دولة ومنطقة، منذ ظهور الوباء، حسب تعداد أعدّته وكالة فرانس برس استناداً إلى مصادر رسمية السبت (28 آذار/مارس 2020).

إيطاليا وإسبانيا الأكثر تضرراً
وتعدّ أوروبا أكثر قارة متأثرة بوباء "كوفيد-19" مع تسجيلها 20059 وفاة بين 337 ألفاً و632 إصابة، بحسب حصيلة أعدتها فرانس برس استناداً إلى مصادر رسمية السبت. ومع بلوغ الوفيات 9134 في إيطاليا و5690 في اسبانيا، باتت البلدان الأكثر تأثّراً بالفيروس على صعيد العالم، بينما يتركز فيهما نحو ثلاثة أرباع الوفيات في أوروبا.

وفي الولايات المتحدة، تجاوز عدد الإصابات عتبة المائة ألف، فيما بلغت الوفيات 1600 حالة. وباتت الدولة التي تسجّل أكبر عدد إصابات معلنة في العالم، متقدمة على إيطاليا والصين.

وفضلاً عن اعتماد الولايات المتحدة خطة إنعاش هائلة تتجاوز قيمتها الألفي مليار دولار لإنقاذ اقتصادها المهدد بالشلل، تعهدت دول مجموعة العشرين بضخ خمسة تريليونات لدعم الاقتصاد العالمي. أما أوروبا فقررت اتخاذ "إجراءات قوية" خلال أسبوعين، ما أثار خيبة أمل وغضب إيطاليا وإسبانيا، البلدين الأكثر تضرراً في القارة العجوز.

روسيا تقيد الحركة عبر الحدود
وفي روسيا، أعلنت السلطات السبت أنّها ستقيّد الحركة عبر كامل حدودها اعتباراً من الاثنين لمكافحة تفشي "كوفيد-19". ووفقاً لمرسوم حكومي، فإنّ روسيا "ستقيّد الحركة موقتاً" عبر كل معابرها الحدودية البرية والبحرية وسككها الحديدية بدءاً من منتصف ليل الاثنين بالتوقيت المحلي.

وأعلنت روسيا الخميس تعليق كافة الرحلات الجوية باستثناء تلك التي تعيد مواطنين روس عالقين في الخارج. وفي منتصف آذار/ مارس، أغلقت أيضاً حدودها أمام الأجانب، باستثناء المقيمين الدائمين في البلاد.

وفي حين أصبحت أوروبا البؤرة الجديدة للجائحة العالمية، يتراجع عدد المصابين الجدد بالفيروس في الصين، وفق بيانات رسمية. واليوم السبت، فقد فتحت مدينة ووهان الصينية، التي ظهر الفيروس فيها للمرة الأولى في كانون الأول/ ديسمبر، أبوابها تدريجاً على العالم الخارجي بعد شهرين من عزلة شبه تامة. وسُمح لأول قطار مسافرين بنقل عشرات السكان العالقين في المدينة منذ أواخر كانون الثاني/ يناير إلى خارجها.

م.ع.ح/ ي.أ (د ب أ – أ ف ب)