أوربان ومحمد بن سلمان ضمن قائمة ″أعداء حرية الصحافة″ | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 05.07.2021
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

أوربان ومحمد بن سلمان ضمن قائمة "أعداء حرية الصحافة"

أدرجت مراسلون بلا حدود لأول مرة رئيس حكومة دولة من الاتحاد الأوروبي في قائمتها لـ "أعداء حرية الصحافة"، وهو رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان. وتضم القائمة أيضا ولي العهد السعودي محمد بن سلمان والرئيس السوري بشار الأسد.

صورة أرشيفية لنشطاء خلال تظاهرة أمام السفارة المصرية في لندن بتاريخ 14 أغسطس 2017

أوربان عدوا لحرية الصحافة كأول رئيس حكومة أوروبية، بحسب قائمة مراسلون بلا حدود التي تضم أيضا ولي العهد السعودي بن سلمان.

ذكرت منظمة مراسلون بلا حدود في برلين اليوم الاثنين (الخامس من يوليو/ تموز 2021) أنه "منذ وصول فيكتور أوربان وحزبه "فيدس" إلى السلطة في عام 2010، وضعوا المشهد الإعلامي المجري تحت سيطرتهم بشكل تدريجي". وكتبت المنظمة في بيان: "تمركزت محطات الخدمة العامة للبث الإعلامي في قبضة الشركة الحكومية "إم تي في إيه"، والتي تضم أيضا وكالة الأنباء المجرية الوحيدة "إم تي آي"... منذ صيف عام 2017، أصبحت الصحافة الإقليمية مملوكة بالكامل لرجال أعمال أصدقاء لأوربان.

رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان

أوربان عدوا لحرية الصحافة كأول رئيس حكومة أوروبية، بحسب قائمة مراسلون بلا حدود

وفي خريف 2018، تم دمج ما يقرب من 500 شركة إعلامية مقربة من الحكومة في شركة قابضة من أجل تنسيق تقاريرها بشكل مركزي". وتضم قائمة "أعداء حرية الصحافة" 37 رئيس دولة وحكومة يجسدون القمع القاسي لحرية الصحافة على نحو بارز. وبالإضافة إلى أوربان، تم لأول مرة إدراج الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو، الذي حرض بشكل متكرر ضد وسائل الإعلام، وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، الذي تتهمه المنظمة بارتكاب جرائم ضد الإنسانية، بسبب مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، من بين أمور أخرى. كما أَضافت المنظمة رئيسة وزراء هونغ كونغ، كاري لام، لأول مرة إلى القائمة.

وجاء في بيان المنظمة: "في المنطقة الإدارية الصينية الخاصة، اضطرت صحيفة "أبل دايلي"، رمز حرية الصحافة، إلى التوقف عن النشر في حزيران/ يونيو الماضي". وتضم القائمة أيضا العديد من "أعداء حرية الصحافة" منذ سنوات طويلة، مثل الرئيس الإريتري أسياس أفورقي، والرئيس الصيني شي جين بينج، والرئيس السوري بشار الأسد، والرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو.

شخص يضع قناعا على وجهه يجسد ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في إحدى المظاهرات المطالبة بالعدالة لخاشقجي

ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان تتهمه مراسلون بلا حدود بارتكاب جرائم ضد الإنسانية، بسبب مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي

وقال كريستيان مير، المدير التنفيذي للمنظمة: "تمت إضافة أسماء جديدة في جميع مناطق العالم. أساليب القمع التي يتبعونها مختلفة، لكنها تخدم نفس الغرض، وهو منع التقارير النقدية بأي ثمن (...) يؤثر هذا على الصحفيين الذين يواصلون تقاريرهم الاستقصائية بجرأة، وكذلك على السكان، الذين يُحرمون بالتالي من الوصول إلى معلومات مستقلة، وهو أمر مهم للغاية في زمن جائحة عالمية. ومن المخيف أيضا أن المسؤولين كثيرا ما يفلتون من العقاب على الرغم من الجرائم الوحشية". وتنشر "مراسلون بلا حدود" قائمتها على فترات غير منتظمة منذ عام 2001.

ع.ش/ا. ف (د ب أ)

مشاهدة الفيديو 39:24

مسائية DW : حرية الصحافة.. كيف هو حالها في عام الوباء؟