أوباما يعزي التونسيين في الهجوم على متحف باردو | أخبار | DW | 20.03.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

أوباما يعزي التونسيين في الهجوم على متحف باردو

قدم الرئيس الأمريكي براك أوباما تعازيه للشعب التونسي عقب الهجوم الإرهابي على متحف باردو، مؤكدا على دعم بلاده للحكومة التونسية في مواجهة الإرهاب، فيما أفادت أنباء موازية أن منفذي الهجوم تدربا في ليبيا.

أجرى الرئيس الأمريكي باراك أوباما اتصالا بالرئيس التونسي الباجي قائد السبسي قدم خلاله تعازيه ودعم بلاده إلى تونس عقب الهجوم الإرهابي الذي وقع في متحف باردو أول أمس الأربعاء (18 مارس/آذار 2015). وأبدى أوباما تعاطفه مع أسر الضحايا نيابة عن كل الأمريكيين. كما أثنى الرئيس الأمريكي على الشعب التونسي لالتزامه بالوقوف بقوة ووحدة في وجه الإرهاب، وشدد على أن ديمقراطية تونس "هي مثال قوي في المنطقة وما وراءها".

Angriff auf das Nationalmuseum in Bardo Tunis

الهجوم على متحف باردو بتونس.

وعرض أوباما على الحكومة التونسية مساعدة الولايات المتحدة ودعمها في التحقيقات الجارية، مؤكدا على التعاون المشترك بين البلدين، المتواصل والقوي في مجال مكافحة الإرهاب وقضايا أمنية موسعة مع الحكومة التونسية. في غضون ذلك، أعلن مسؤول أمني في وزارة الداخلية التونسية أن منفذي الهجوم على متحف باردو في العاصمة التونسية والذي راح ضحيته 21 قتيلا بينهم 20 سائحا تدربوا على استخدام السلاح في ليبيا.

وقال كاتب الدولة لدى وزير الداخلية المكلف بالشؤون الأمنية رفيق الشلي مساء الخميس لشبكة الحوار التونسي التلفزيونية الخاصة إن منفذي الهجوم "عنصران متطرفان سلفيان تكفيريان غادرا البلاد في شهر ديسمبر/كانون الأول خلسة إلى ليبيا حيث تمكنا من التدرب على الأسلحة".

و.ب/ح.ز (أ.ف.ب، د.ب.أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان