أوباما يزور الخليج الأسبوع المقبل | أخبار | DW | 15.04.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

أوباما يزور الخليج الأسبوع المقبل

يزور الرئيس الأمريكي باراك أوباما السعودية الأسبوع المقبل للاجتماع مع قادة دول مجلس التعاون الخليجي. وقال مسؤول بالبيت الأبيض إن أوباما ووزير الدفاع سيبحثان مع قادة خليجيين المعركة ضد تنظيم داعش وقضايا الدفاع.

يزور الرئيس الأمريكي باراك أوباما السعودية الأسبوع المقبل للمشاركة في اجتماع مع قادة دول مجلس التعاون الخليجي. وأعلن البيت الابيض الخميس أن الرئيس ألأمريكي باراك اوباما سيلتقي العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز في الرياض الأربعاء المقبل عشية قمة تجمعه في العاصمة السعودية مع قادة دول مجلس التعاون الخليجي.

وينظر إلى هذه الزيارة كمحاولة لترطيب الأجواء بين الولايات المتحدة الأمريكية والسعودية التي اتسمت ببرود شديد طيلة فترة ولايتي الرئيس الأمريكي اوباما. ورغم أن الزيارة هي الرابعة لأوباما إلى المملكة، إلا أن السعوديين ما زالوا مستاءين من موقف إدارة اوباما من قضية الملف النووي الإيراني، ومن مستوى دعمها لثورات "الربيع العربي".

في سياق ذي صلة، بحث الأمير محمد بن سلمان ولي ولي العهد السعودي وزير الدفاع مع وزير الخارجية الأمريكي جون كيري هاتفيا "تطورات الأوضاع في الشرق الأوسط".

وذكرت وكالة الأنباء السعودية (واس) الليلة الماضية أنّ الجانبين بحثا أيضا في اتصال هاتفي جرى بينهما أمس "الجهود المشتركة لإحلال الأمن والاستقرار في المنطقة".

من جانبه، قال روب مالي مستشار أوباما لشؤون الشرق الأوسط للصحفيين في مؤتمر عبر الهاتف "بينما ستسمعون المزيد الذي سيصدر عن القمة فإنه توجد إتفاقات تم الوصول اليها لزيادة تعاوننا في مكافحة الإرهاب ونقل قدرات دفاع حيوية إلى شركائنا في مجلس التعاون الخليجي وتعزيز الدفاع الصاروخي لمجلس التعاون الخليجي ... والتصدي لتهديد الهجمات الالكترونية".

وأضاف قائلا "في كل تلك الأشياء أعتقد أنكم سترون فيها تقدما وتعاونا أعمق بيننا وبين مجلس التعاون الخليجي". ويسعى أوباما أيضا الى أن يسمع من العاهل السعودي الملك سلمان والقادة الآخرين أفكارا بشأن التعامل مع المشاكل الاقتصادية في عهد أسعار النفط المنخفضة.

وقال البيت الأبيض إن أوباما سيسافر بعد ذلك الى لندن للقاء رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون ثم إلى هانوفر في ألمانيا لمحادثات مع المستشارة أنغيلا ميركل حيث سيكون تنظيم "الدولة الإسلامية" والتعاون في مكافحة الإرهاب ضمن جدول الأعمال.

م.م/ و.ب (ا ف ب،رويتر، د ب ا)

مختارات