أوباما يختار قائد حرب العراق لرئاسة الأركان المشتركة للقوات الأميركية | أخبار | DW | 30.05.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

أوباما يختار قائد حرب العراق لرئاسة الأركان المشتركة للقوات الأميركية

اختار الرئيس باراك أوباما قائد حرب العراق رئيسا لهيئة الأركان المشتركة للقوات المسلحة الأميركية. تعيين الجنرال ديمبسي يأتي في وقت يواجه فيه الرئيس أوباما ضغوطاً لتسريع انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان والعراق.

default

الجنرال مارتن ديمبسي الرئيس الجديد لهيئة الأركان المشتركة للقوات المسلحة الأميركية

أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما اليوم الاثنين (30 مايو/أيار) عن ترشيح الجنرال مارتن ديمبسي رئيساً جديداً لهيئة الأركان المشتركة للقوات المسلحة الأميركية، وهو أعلى منصب في الجيش الأميركي. وسيكون على الجنرال ديمبسي نيل مصادقة مجلس الشيوخ على تعيينه قبل أن يتولى منصبه خلفا للأدميرال مايك مولن الذي سيتقاعد في أول أكتوبر/ تشرين الثاني المقبل. وخلال حفل في البيت الأبيض وصف أوباما ديمبسي الذي قاد الحرب في العراق بأنه "واحد من أكثر الجنرالات احتراماً وخبرة بالقتال في البلاد". وأعلن أوباما اختيار ديمبسي قبيل توجهه لمقبرة ارلينجتون لحضور مراسم تقام إحياء لذكرى قتلى الحروب الأميركيين. ويأتي الاختيار في الوقت الذي يواجه فيه أوباما ضغوطاً متزايدة لتسريع وتيرة خفض القوات في أفغانستان والاستعداد للانسحاب الكامل من العراق.

ويعد رئيس هيئة الأركان المشتركة للقوات المسلحة الأميركية الجديد من أهم المستشارين العسكريين للرئيس أوباما وبيده القيادة العليا للقوات المسلحة. وبحكم منصبه الجديد سيصبح ديمبسي عضواً في مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض.

وبانتهاء مشواره العسكري الذي امتد لأكثر من أربعة عقود يكون مايك مولن قد شغل المنصب لمدة أربع سنوات ويأتي هذا الترشيح بعد أسابيع فقط من ترشيح أوباما لمدير وكالة المخابرات المركزية الأميركية (سي آي إيه) ليون بانيتا كوزير جديد للدفاع عندما يتقاعد روبرت غيتس في نهاية الشهر المقبل.

وذكرت صحيفة واشنطن بوست أن أوباما كان يعتزم أصلاً تعيين نائب مولن جيمس كارترايت في منصب رئيس هيئة الأركان الأميركية الذي يعد شخصية غير محبوبة في الأوساط العسكرية وذلك يعود في جزء منه إلى انتقاد سياسة سلفه في أفغانستان.

وولد ديمبسي في عام 1952 وكان قائداً للفرقة المدرعة الأولى وقوامها 20 ألف جندي في حرب العراق من 2003 إلى 2004. وبعد ذلك عُين نائباً لقائد القيادة المركزية الأميركية ثم قائداً بالوكالة لها. وتولى في الآونة الأخيرة قيادة هيئة التدريب بالجيش الأميركي.

(م.س / د ب أ/ رويترز)

مراجعة: عماد غانم

مختارات

إعلان