أوباما يبدي قلقه تجاه سوريا ويستبعد التدخل في ليبيا | أخبار | DW | 22.04.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

أوباما يبدي قلقه تجاه سوريا ويستبعد التدخل في ليبيا

عبر الرئيس الأميركي باراك اوباما الجمعة عن "قلقه الشديد" إزاء احتمال انهيار وقف إطلاق النار في سوريا. كما أشار إلى أن المجموعة الدولية لا تعتزم إرسال قوات برية إلى ليبيا لدعم حكومة الوفاق الوطني ومحاربة تنظيم "داعش".

عبر الرئيس الأميركي باراك اوباما اليوم الجمعة(22 أبريل 2016) عن "قلقه الشديد" إزاء احتمال انهيار وقف إطلاق النار في سوريا. وقال اوباما خلال مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون في لندن "أنا قلق جدا إزاء اتفاق وقف الأعمال القتالية، وأتساءل ما إذا كان سيصمد".

وأضاف باراك أوباما أن الأزمة السورية لا يمكن أن تحل دون مفاوضات سياسية وهذا يتطلب التعامل مع أشخاص هو على خلاف عميق معهم. وقال أوباما "لن نحل المشكلة بشكل عام إلا إذا حركنا المسار السياسي".

وتابع أوباما أنه دائما ما تشكك في تصرفات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ودوافعه في سوريا وقال إن بوتين سيدرك أن المشكلة السورية لا يمكن أن تحل بالسبل العسكرية.

وفيما يخص ليبيا أعلن اوباما أن المجموعة الدولية لا تعتزم إرسال قوات برية إلى ليبيا لدعم حكومة الوفاق الوطني ومحاربة تنظيم "داعش". وقال اوباما "لا خطة لنشر قوات برية في ليبيا". وأضاف "لا اعتقد أن هذا الأمر ضروري. ولا اعتقد انه سيكون موضع ترحيب من هذه الحكومة الجديدة. سيكون ذلك بمثابة توجيه إشارة خاطئة".

وأوضح الرئيس الأميركي "ما يمكننا القيام به هو تقديم الخبرات والتدريب لهم". وأضاف "لا يمكننا الانتظار إذا كان تنظيم داعش بدأ يحصل على موطئ قدم له هناك".

وتابع "نعمل ليس فقط مع الحكومة الليبية وإنما مع كثيرين من شركائنا الدوليين لضمان أننا نحصل على معلومات الاستخبارات التي نحتاجها وفي بعض الأحيان منع داعش من إقامة معقل أخر تطلق منه هجمات ضد أوروبا آو الولايات المتحدة".

وقدم الاتحاد الأوروبي الاثنين دعما "ملموسا" لحكومة الوفاق الوطني الليبية لتعزيز الاقتصاد والأمن بما يشمل تدريب خفر السواحل الليبي على وقف تدفق المهاجرين عبر المتوسط.

وتبدي دول الاتحاد الأوروبي والدول المجاورة لليبيا قلقها من سعي تنظيم "داعش" الإرهابي إلى التمدد في هذا البلد بعد سيطرته على مدينة سرت (450 كلم شرق طرابلس) وهجومه على موانئ النفط الرئيسية في شرق البلاد.

وبشأن بقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي اعتبر الرئيس الأميركي اوباما الجمعة في لندن ان بريطانيا تتفوق حين تساهم في قيادة "أوروبا قوية" وذلك في معرض دفاعه عن بقائها ضمن الاتحاد الأوروبي. وقال إن "الولايات المتحدة تريد بريطانيا قوية شريكة لها. وبريطانيا تتفوق حين تساهم في قيادة أوروبا قوية".

واعتبر اوباما انه في حال انسحبت بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بموجب نتيجة الاستفتاء المرتقب في حزيران/يونيو، فان ذلك سيحد من قوة البلاد ويضر بفرص الاتفاقات التجارية المشتركة.

وأضاف "قد يظن البعض انه سيحصل اتفاق حول التبادل الحر بين بريطانيا والولايات المتحدة، لكن هذا لن يتم قريبا" موضحا "نحن نركز على المفاوضات مع الكتلة الكبرى".

م.أ.م/ح.ع.ح (د ب أ، أ ف ب)