أوباما: الاتفاق سيمنع إيران من الحصول على سلاح نووي | أخبار | DW | 02.04.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

أوباما: الاتفاق سيمنع إيران من الحصول على سلاح نووي

أشاد الرئيس الأمريكي باراك أوباما بالاتفاق الذي توصلت إليه المحادثات بشأن برنامج إيران النووي، مؤكداً أنه سيمنع إيران من الحصول على القنبلة النووية، وهو ما ذهبت إليه أيضا المستشارة الألمانية واصفة الاتفاق بالخطوة المهمة.

قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما اليوم الخميس (الثاني من أبريل/ نيسان) إن اتفاق الإطار الذي توصلت إليه المحادثات بشأن برنامج إيران النووي "اتفاق جيد" سيمنع إيران من الحصول على سلاح نووي في حال تنفيذه بالكامل. وأضاف أوباما في بيان في البيت الأبيض "اليوم.. توصلت الولايات المتحدة مع حلفائها وشركائها إلى تفاهم تاريخي مع إيران إذا نفذ بالكامل فسيمنعها من الحصول على سلاح نووي". وتابع "إذا أدى هذا الاتفاق الإطاري إلى اتفاق شامل نهائي فسيجعل بلدنا وحلفاءنا والعالم أكثر آمانا". وذكر أوباما أن المجتمع الدولي سيرفع العقوبات على إيران تدريجياً بحسب استجابتها لبنود الاتفاق.

وأضاف أوباما أنه أجرى اتصالا هاتفيا مع العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز، وقال "دعوت قادة دول الخليج الست الأعضاء في مجلس التعاون ... من أجل بحث سبل تعزيز التعاون الأمني وحل مختلف النزاعات التي تتسبب بمعاناة شديدة وعدم استقرار في الشرق الاوسط".

من جهتها، قالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إن الاتفاق الإطار مع إيران يمثل "خطوة مهمة" تجاه منعها من الحصول على أسلحة نووية. وأضافت في بيان بعد أنباء عن التوصل للاتفاق في المحادثات بين القوى العالمية وإيران في لوزان بسويسرا "اقتربنا أكثر من أي وقت مضى من اتفاق يجعل من المستحيل لإيران أن تمتلك أسلحة نووية"، فيما أكدت الرئاسة الفرنسية إعادة فرض العقوبات على إيران "إذا لم يطبق الاتفاق".

أما إسرائيل فرفضت الاحتفاء بالاتفاق ووصفته بأنه بعيد عن الواقع وتعهدت بمواصلة الضغط لمنع اتفاق نهائي "سيء". وقال وزير الشؤون الاستراتيجية يوفال شتاينتز في بيان بعد الاعلان عن الاتفاق في سويسرا "الابتسامات في لوزان بعيدة عن الواقع البائس الذي ترفض فيه ايران تقديم أي تنازلات بشأن الموضوع النووي وتواصل تهديد اسرائيل وكل الدول الأخرى في الشرق الأوسط." وأضاف "سنواصل جهودنا للشرح واقناع العالم على أمل منع اتفاق (نهائي) سيء."

وأعلن المفاوضون الأوروبيون والإيرانيون أن الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة سيرفعان جميع العقوبات المفروضة على إيران بسبب برنامجها النووي عندما تتحقق الأمم المتحدة من أن طهران تطبق الاتفاق الذي يحد من برنامجها النووي.

وقالت مفوضة الأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني إن "الاتحاد الأوروبي سيوقف تطبيق جميع العقوبات الاقتصادية والمالية المرتبطة ببرنامج إيران النووي، كما ستوقف الولايات المتحدة تطبيق جميع العقوبات الاقتصادية والمالية المرتبطة ببرنامج إيران النووي بالتزامن مع تطبيق إيران لالتزاماتها الرئيسية بعد أن تتحقق الوكالة الدولية للطاقة الذرية من ذلك".

ورحب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون باعلان التوصل بالاتفاق، مشيرا إلى أنه سيمهد لتعزيز السلام والاستقرار في الشرق الأوسط. وأعلن بان في بيان تلاه المتحدث باسمه أن "حلا شاملا عبر التفاوض للمسألة النووية الايرانية سيساهم في السلام والاستقرار في المنطقة وسيمكن كل الدول من التعاون سريعا للتعامل مع التحديات الأمنية الخطيرة التي تواجهها".

ع.ش/ ع.ج (أ ف ب، رويترز، د ب أ)

مختارات

إعلان