أوباما: أمريكا وفرنسا متحدتان في التصدي لـ ″داعش″ | أخبار | DW | 24.11.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

أوباما: أمريكا وفرنسا متحدتان في التصدي لـ "داعش"

عبر الرئيس الأمريكي بارك أوباما عن تضامنه الكامل مع فرنسا التي تعرضت مؤخرا لاعتداءات إرهابية واعتبر أوباما خلال لقائه مع الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند أن خطر تنظيم "الدولة الإسلامية" تهديدا للجميع.

قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما اليوم الثلاثاء (24 تشرين الثاني/ نوفمبر 2015) إن الولايات المتحدة وفرنسا متحدتان في التصدي لتنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) والإرهاب بعد هجمات باريس الأخيرة. وأضاف أوباما في مؤتمر صحفي مع الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند بالبيت الأبيض "نحن كأمريكيين نقف إلى جانب أصدقائنا في السراء والضراء مهما حدث." مؤكدا على أن "الولايات المتحدة وفرنسا متحدتان ومتضامنتان لتقديم هؤلاء الإرهابيين للعدالة... وللدفاع عن دولنا" وأضح الرئيس الأمريكي أن تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) وفكره يمثلان "تهديدا خطيرا لنا جميعا".

من جهته قال الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند إن الولايات المتحدة وفرنسا اتفقتا على تكثيف الضربات الجوية التي تستهدف تنظيم (داعش) في سوريا والعراق وذلك بعد الهجمات المميتة في باريس. وأعلن أولاند في المؤتمر الصحفي الذي عقده في البيت الأبيض مع أوباما إن الزعيمين اتفقا على أهمية إغلاق الحدود التركية لمنع المتطرفين من المجيء إلى أوروبا. كما شدد على ضرورة العمل سويا مع تركيا لإيجاد حلول للاجئين بحيث يبقون على مقربة من بلدهم.

كما أكد الرئيس الفرنسي فرنسوا أولاند في حضور نظيره الأميركي باراك أوباما أن على الرئيس السوري بشار الأسد ان يرحل في أسرع وقت، في حال حصول انتقال سياسي في سوريا. وقال أولاند "لن اعطيكم موعد (رحيل الأسد) (ولكن) يجب أن يتم ذلك في أسرع وقت ممكن".

هـ.د/ أ.ح ( رويترز، أ ف ب)

مختارات

مواضيع ذات صلة