أنقرة تأمل في فتح صفحة جديدة في العلاقات الألمانية التركية | أخبار | DW | 05.01.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

أنقرة تأمل في فتح صفحة جديدة في العلاقات الألمانية التركية

قبيل لقائه نظيره الألماني زيغمار غابرييل، دعا وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إلى زيادة التفاهم بين البلدين. وذكر الوزير التركي أن التعاون الاستخباراتي بين البلدين تعاون فعال.

كتب وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو في مقالة لصحف مجموعة "فونكه" الألمانية الإعلامية الصادرة اليوم (الجمعة الخامس من يناير/ كانون الثاني 2018) "كلا الطرفين (ألمانيا وتركيا) لديه مصلحة في بداية جديدة للتفاهم المتبادل، لأننا نعيش في عصر حافل بالتحديات... لذلك سيكون من العقلاني مواصلة علاقاتنا بصداقة وتعاون مثلما كان الحال منذ 300 عام"، موضحا أن هذا الأمر ممكن حدوثه حال كسر الطرفان "دوامة الأزمة الراهنة".

وبناء على دعوة من غابرييل فإنه من المنتظر أن يقوم جاويش أوغلو بزيارة لنظيره الألماني في مسقط رأسه بمدينة جوسلار الألمانية يوم غد السبت. وكتب الوزير التركي أن الحوار السياسي رفيع المستوى ينبغي مواصلته "على نحو مفعم بالثقة وعبر قنوات حوار غير رسمية أيضا"، مضيفا أن "دبلوماسية الصوت العالي" لن تجدي نفعا.

Treffen von Mevlut Cavusoglu und Sigmar Gabriel in Antalya (Imago/photothek/M. Gottschalk)

جاويش أوغلو سيلتقي غابرييل في مسقط رأس الوزير الألماني بمدينة غوسلار السبت 6/1/2018

وذكر جاويش أوغلو أنه من بين الأمور الرئيسية التي ينتظرها من ألمانيا اتخاذ "موقف حاسم" حيال حظر أنشطة حركة فتح الله جولن وحزب العمال الكردستاني المحظور.

تجدر الإشارة إلى أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يحمل الداعية الإسلامي فتح الله جولن المقيم في الولايات المتحدة مسؤولية محاولة الانقلاب العسكري الفاشلة التي وقعت في تركيا في تموز/يوليو عام 2016.

ورغم المرحلة الصعبة التي تمر بها العلاقات بين البلدين، أشاد جاويش أوغلو بالتعاون بين ألمانيا وتركيا، خاصة فيما يتعلق بالأمن. وكتب الوزير أنه لا يزال هناك "تبادل فعال" بين سلطات البلدين للمعلومات الاستخباراتية المتعلقة بالمنظمات الإرهابية، خاصة تنظيم داعش.

ح.ز/ ص. ش (د.ب.أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان