أنباء عن مفاوضات لتأمين خروج آمن لعناصر ″داعش″ من الرقة | أخبار | DW | 10.06.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

أنباء عن مفاوضات لتأمين خروج آمن لعناصر "داعش" من الرقة

بعد سيطرة قوات سوريا الديمقراطية على حي جديد في الرقة، انتشرت أنباء عن مفاوضات لتأمين خروج آمن لعناصر "داعش" من المدينة، في الوقت الذي أشارت فيه تقارير لمحادثات سرية بين واشنطن وموسكو حول الوضع في سوريا.

سيطرت قوات سوريا الديمقراطية ( قسد) صباح اليوم السبت (العاشر من حزيران/يونيو2017) على حي جديد في مدخل مدينة الرقة شمال سوريا، بعد معارك عنيفة مع مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية" (المعروف إعلاميا بداعش)، في الوقت الذي وردت فيه أنباء عن وجود مفاوضات لتأمين خروج آمن لعناصر "داعش" من المدينة.

 وقال قائد عسكري في قوات سوريا الديمقراطية لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)  :"دخلت قوات سوريا الديمقراطية صباح اليوم حي الرومانية مدخل مدينة الرقة الشمالي الغربي، بعد معارك عنيفة مع مسلحي داعش الذين حاولوا  صد الهجوم مستخدمين الدراجات المفخخة والعبوات الناسفة". وأشار إلى مقتل أكثر من 10 مسلحين من "داعش" ، بينما قتل وأصيب سبعة من  قوات سورية الديمقراطية.

إلى ذلك نقل ناشطون من مدينة الرقة أن وفداً من ديوان العشائر التابع لتنظيم "داعش" في مدينة الرقة خرج مساء أمس من الرقة، واتجه الى قوات سوريا الديمقراطية للتفاوض معهم لتأمين خروج آمن لعناصر "داعش" من المدينة باتجاه محافظة دير الزور، إلا أن عضو مجلس محافظة الرقة المدني المحامي ابراهيم الحسن نفى لـ( د. ب .أ) "علمه بوجود وفد من ديوان العشائر وصل إلى بلدة عين عيسى للتفاوض لتأمين خروج امن لمقاتلي داعش" .

ويعتبر حي الرومانية هو الحي الثاني الذي تسيطر عليه قوات سوريا الديمقراطية من الجهة الشمالية والغربية بعد سيطرتها أمس على حي  السباهية، وبذلك أصبحت قوات سورية الديمقراطية على محور الطريق الغربي الذي يفصلها عن حي الدرعية أكبر أحياء المدينة الغربية.

وكانت قوات النخبة التابعة لتيار الغد السوري المعارض سيطرت أمس على أجزاء واسعة من حي المشلب شرق المدينة بعد معارك مع تنظيم "داعش" الذي استخدم السيارات المفخخة لوقف تقدم قوات النخبة.

على صعيد آخر، قال سكان محليون لـ (د. ب. أ) إن طائرات التحالف الدولي شنت ليل الجمعة/ السبت عدة غارات مستخدمة الفسفور الأبيض على أحياء المدينة الغربي التي تشهد معارك مع قوات سورية الديمقراطية، كما سقطت تسعة  صواريخ على الجبهة الغربية انطلقت من قاعدة الجلبية 75 كم شمال غرب مدينة الرقة.

من ناحية أخرى تجرى إدارة  الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، محادثات سرية مع روسيا في محاولة لإقامة منطقة لتخفيف التوتر فى جنوب غرب سوريا، حيث سيتم الفصل بين القوات الحكومية والمتمردين على أمل إنهاء الإعمال العدائية فى المنطقة، حسبما ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" نقلا عن  مسؤولين مطلعين على سير المحادثات.

وقالت الصحيفة  إنه تم عقد اجتماعين على الأقل حتى الآن، كان آخرها قبل أسبوعين في الأردن حيث شارك فيها مسؤولون أردنيون أيضا. وأضافت أن هذه اللقاءات جاءت عقب زيارة قام بها وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون إلى موسكو في نيسان/ابريل الماضي .

ا.ف/ ح.ح  (د.ب.أ)

 

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان