أنباء عن اعتقال صحافيين ألمانيين في إيران | أخبار | DW | 11.10.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

أنباء عن اعتقال صحافيين ألمانيين في إيران

كشفت تقارير لوكالات الأنباء أن السلطات الإيرانية ألقت القبض على صحفيين ألمانيين بتهمة العمل دون الحصول على تصاريح. ويعتقد على نطاق واسع أن سبب الاعتقال هو إجراء مقابلة مع عائلة معتقلة إيرانية محكوم عليها بالإعدام رجما.

default

أكد غلام حسين محسني أزهاي، المتحدث باسم وزارة العدل الإيرانية، اليوم الاثنين (11 أكتوبر/ تشرين الأول 2010) نبأ اعتقال "اجنبيين" دون كشف المزيد من التفاصيل. فيما كشفت مصادر إيرانية أن المعتقلين صحافيان ألمانيان يعملان لصحيفة "بيلد أم زونتاج" الشعبية الواسعة الانتشار. وأضافت هذه المصادر أن "المعتقلين سيظلان قيد الاحتجاز ولذلك لإجراء حديث صحفي مع ابن المواطنة الإيرانية سكينة محمد اشتياني" الصادر بحقها حكما بالإعدام رجما على خلفية ارتكابها الزنا في عام 2006.

وذكرت المنظمة الدولية لمكافحة الرجم أنه "تم اعتقال الصحفيين مع أحد محاميي سكينة اشتياني وابنها يوم أمس الأحد في مكتب المحامي في مدينة تبريز، الواقعة في شمال غرب إيران. ولم تسطع دار نشر "شبرنجر" الألمانية المالكة للصحيفة تأكيد أو نفي الخبر. وكانت إيران اضطرت تحت ضغط عالمي كبير لتعليق حكم الإعدام بالرجم بحق اشتياني.

في الوقت نفسه، أكدت متحدثة باسم الخارجية في برلين لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) مساء اليوم أن الوزارة لا تستطيع أن تؤكد هوية الرجلين وأنها تعمل بالتعاون مع السفارة الألمانية بطهران على إيضاح الموقف على مستويات مختلفة.

(ح.ص/ د ب أ، أ ف ب)

مراجعة: أحمد حسو

مختارات

إعلان