أنباء عن إخراج مئات الأشخاص من بلدات سورية محاصرة | أخبار | DW | 20.04.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

أنباء عن إخراج مئات الأشخاص من بلدات سورية محاصرة

ذكرت مصادر إعلامية أنه تم التوصل لاتفاق لإخراج 250 شخصاً من بلدتين سوريتين محاصرتين من مقاتلي المعارضة ونفس العدد من بلدتين تحاصرها قوات الأسد. وبوتين يؤكد أن دعم بلاده لقوات الأسد ساهم في الحيلولة دون تفسخ سوريا.

قالت قناة المنار التابعة لجماعة حزب الله اللبنانية اليوم الأربعاء (20 أبريل/نيسان 2016) إنه جرى التوصل لاتفاق يدعو إلى إخراج 250 شخصا من بلدتين خاضعتين لحصار مقاتلي المعارضة السورية في شمال غرب سوريا ونفس العدد من بلدتين تحاصرهما قوات موالية للحكومة قرب الحدود اللبنانية.

والبلدتان اللتان تحاصرهما قوات المعارضة هما الفوعة وكفريا في محافظة إدلب ويغلب على سكانهما الشيعة ومواليتان للحكومة. والبلدتان على الحدود اللبنانية الخاضعتان لحصار القوات الموالية للحكومة هما الزبداني ومضايا. وتوصلت الأطراف المتحاربة إلى اتفاق محلي لوقف إطلاق النار في البلدات الأربع في سبتمبر/ أيلول، غير أن الاتفاق لم ينفذ بشكل كامل.

وفي سياق آخر، قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الأربعاء إن الدعم العسكري الروسي ساهم في الحيلولة دون تفسح سوريا. وأضاف، أثناء استلام أوراق اعتماد سفراء أجانب في الكرملين، أن القوات الحكومية السورية بمساعدة من سلاح الجو الروسي حررت أكثر من 400 منطقة.

يأتي ذلك في وقت أكد فيه المرصد السوري لحقوق الإنسان سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" مساء أمس الثلاثاء على أحد أحياء مدينة دير الزور في شرق سوريا. وتمكن التنظيم المتطرف "من السيطرة على كامل حي الصناعة في مدينة دير الزور عقب اشتباكات عنيفة مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها"ن بحسب المرصد.

وتدور اشتباكات حاليا يرافقها قصف من طائرات حربية عند "أطراف حي الطحطوح الذي يفصل بين حيي الصناعة وهرابش القريب من مطار دير الزور العسكري".

س.ك/ش.ع (رويترز، أ.ف.ب، د.ب.أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة