أنباء عن آلاف القتلى في ليبيا والقذافي يتوعد مناهضيه | سياسة واقتصاد | DW | 25.02.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

أنباء عن آلاف القتلى في ليبيا والقذافي يتوعد مناهضيه

تعهد معمر القذافي بالانتصار على أعدائه وحث أنصاره في الساحة الخضراء بطرابلس على حماية ليبيا ومصالحها النفطية. كما هدد بتسليح القبائل لمواجهة مناهضيه، يأتي هذا فيما قال دبلوماسي ليبي بان عدد القتلى بات بالآلاف لا بالمئات

default

ظهور معمر القذافي في الساحة الخضراء بطرابلس 25 فبراير 2011

قال إبراهيم الدباشي مساعد رئيس البعثة الليبية في الأمم المتحدة في مؤتمر صحافي الجمعة إن عدد القتلى في ليبيا يعد بالآلاف وليس بالمئات. وأضاف الدبلوماسي الذي أعلن استقالته الاثنين "أن نظام الديكتاتور (معمر القذافي) يعيش أخر لحظاته". مؤكدا أن "هناك آلاف الأشخاص الذين يصلون إلى طرابلس ويتجمعون في ساحتها الرئيسية، ساحة الشهداء". وقال "ان هؤلاء الناس سينتصرون"، لكن معمر القذافي أرسل "إرهابييه لمواجهة المتظاهرين"، و"نتوقع سقوط آلاف القتلى اليوم في طرابلس". مؤكدا "أن عدد القتلى بات يعد بالآلاف، لا بالمئات".

تهديد ووعيد

Libyen Unruhen Gaddafi Tripolis 20.02.2011

القذافي: سنقاتل حتى نهزم المحتجين

تأتي تصريحات الدباشي في الوقت الذي ظهر فيه معمر القذافي على شاشة التلفزيون الليبي الرسمي مساء اليوم الجمعة، وهو يخاطب مؤيديه في العاصمة طرابلس، معقله الأخير، ضد موجة الاحتجاجات المناهضة له والتي عمت أنحاء البلاد. وقال القذافي لمؤيديه في الساحة الخضراء إنه سيفتح مخازن الأسلحة عند اللزوم لتسليح الشعب الليبي ضد "العدو"، مؤكدا أن "الشعب مسلح ... وعند اللزوم سيتم فتح المخازن لتسليح القبائل الليبية" لمجابهة المتظاهرين المحتجين، وطمئن أنصاره قائلاً "خذوا راحتكم غنوا وارقصوا في الميادين والشوارع، واستعدوا سنهزم أية محاولة خارجية للنيل من ليبيا!، كما هزمنا المحاولات السابقة" ، وأكد في كلمته بالقول: إن "الشعب الليبي يحب القذافي".

مناطق من طرابلس تحت السيطرة

وتصاعدت موجة العنف في العاصمة طرابلس بعد أن فتحت عناصر موالية للنظام النار على مظاهرات احتجاجية، كما ذكر شهود عيون، وتواردت أنباء عن سقوط قتلى وجرحى. وقال أحد سكان العاصمة الليبية لرويترز اليوم الجمعة إن بعض مناطق طرابلس تقع تحت سيطرة المعارضين لنظام القذافي، وأضاف أن "بعض المناطق في العاصمة تقع تحت سيطرة المعارضين"، وتابع "نحن نلزم بيوتنا خوفا من خطر الخروج "، وأضاف أنه عاد من مدينة الزاوية في وقت سابق اليوم وأن المدينة " تسيطر عليها المعارضة تماما، وأنه لا توجد قوات حكومية هناك". وما زالت تقع في العاصمة مناطق كثيرة تحت سيطرة مؤيدي القذافي وسيطرة الجيش، وخاصة منطقة باب العزيزية وهي المنطقة التي يعيش بها القذافي.

(ع.م/ رويترز، أ.ف.ب، د. ب. أ)

مراجعة : يوسف بوفيجلين

مختارات

روابط خارجية

إعلان