أميران صغيران يخطفان الأضواء في زفاف ملكي | عالم المنوعات | DW | 12.10.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

أميران صغيران يخطفان الأضواء في زفاف ملكي

حضر مشاهير النجوم لحفل زفاف الأميرة يوجيني حفيدة ملكة بريطانيا على جاك بروكسبانك، لكن نجما الحفل كانا الأمير جورج وشقيقته شارلوت اللذان سرقا الأضواء حتى من العروسين نفسهما.

شهدت قلعة وندسور اليوم الجمعة (12 تشرين الأول/ أكتوبر 2018) مراسم زواج الأميرة يوجيني حفيدة ملكة بريطانيا على جاك بروكسبانك أمام حشد من المشاهير وأفراد العائلة المالكة من بينهم ابن عمها الأمير هاري وزوجته ميغان اللذان تزوجا في نفس المكان في مايو/ أيار الماضي.

لم يرغب مشاهير النجوم كنعومي كامبل وروبي ويليامز وديمي مور وليف تايلر  في تضييع فرصة حضور الزفاف الملكي. لكن الأضواء لم تُسلط على هذا الحضور الواسع بقدر ما تابعت بشكل خاص الأمير جورج وشقيقته شارلوت في الحفل، فقد كان الأمير الصغير من الصغار المرافقين للعروسين، فيما كانت شقيقته شارلوت برفقة أمها من وصيفات العروس.

وعندما وصلت العروس إلى أمام الكنيسة الصغيرة ، عرفت شارلوت أيضاً ما يجب القيام به في تقديم التحية الملكية. فيما بدا الأطفال الآخرون مرتكبين بعض الشيء خلال الزفاف، كما تعثر بعض الأطفال "الملكيون" عند صعود الدرج المؤدي الكنيسة الصغيرة برفقة الليدي لويز مونتباتن.

وأظهرت بعض الصور أن الأمير جورج والأميرة شارلوت تمتعا ببعض المرح داخل الكنيسة، خاصة وأن جورج لم يتمكن من كتم ضحكة، حين كانت الطفلة سفانا فيليبس تروي بعض التكت سراً. أما الأميرة شارلوت فقد بدا عليها بعض الخجل أمام الضيوف الآخرين.

ويوجيني (28 عاما) هي الابنة الصغرى للأمير آندرو، ثالث أبناء الملكة، من زوجته السابقة سارة فيرجسون دوقة يورك. وجرت مراسم زفافها اليوم إلى بروكسبانك (32 عاماً) في كنيسة القديس جورج التي تقع داخل قلعة وندسور وتعود للقرن الخامس عشر. وحضرت الزفاف الملكة إليزابيث (92 عاماً) وزوجها الأمير فيليب (97 عاماً) الذي تقاعد عن مهامه الرسمية منذ فترة.

وشهدت القلعة في وقت سابق من العام مراسم زواج هاري وميغان دوق ودوقة ساسكس حالياً. وكان هاري وميغان من بين مجموعة كبيرة من المدعوين لحفل اليوم الذي زخر بالنجوم والمشاهير.

وصمم ثوب الزفاف بيتر بيلوتو وكريستوفر دي فوس من دار أزياء بيتر بيلوتو في لندن. وكانت فتحة الظهر واسعة تكشف عمداً عن ندبات جراحة أجرتها يوجيني لتصحيح انحراف في العمود الفقري وهي في سن الثانية عشرة.

وعن هذا الأمر قالت يوجيني لبرنامج هذا الصباح في محطة (آي.تي.في) قبل الزفاف "إنها طريقة لطيفة لأوجه الشكر لمن اعتنوا بي ووسيلة لدعم الشباب الذي مروا بهذه التجربة أيضاً".

ورغم علامات التوتر الواضحة التي بدت على العروسين، علت الابتسامات وجهيهما خلال مراسم الزفاف التي استغرقت ساعة. وقال الأمير آندرو والد يوجيني في وقت سابق لبرنامج هذا الصباح "من المفترض أن يكون حفلاً عائلياً. سيكون هناك عدد قليل من الناس أكثر من المعتاد، عدد أقل من (زفاف) هاري، ولكن هذه طبيعة يوجيني وجاك لديهما الكثير من الأصدقاء لذا فإنهما بحاجة إلى كنيسة بهذا الحجم".

وتجمع مئات الأشخاص خارج قلعة وندسور وأخذوا يغنون ويهتفون. وكان العدد أقل بكثير من الآلاف الذين احتشدوا في المدينة لحضور حفل زفاف هاري.

وأشرف على المراسم ديفيد كونر كبير كهنة وندسور، وتلت شقيقة العروس الكبرى الأميرة بياتريس ،التي كانت وصيفتها، مقتطفات من رواية (غاتسبي العظيم) للكاتب الأمريكي ف. سكوت فيتزغيرالد التي قرأتها يوجيني بعدما التقت بجاك في منتجع فيربييه للتزلج في سويسرا عام 2010.

وغابت كاميلا زوجة ولي عهد بريطانيا الأمير تشارلز عن الحفل بسبب ارتباطات في إسكتلندا.

ع.غ

مختارات

إعلان