أمريكا تفرض عقوبات على رجل أعمال سوري كبير له صلات بالأسد | أخبار | DW | 11.06.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

أمريكا تفرض عقوبات على رجل أعمال سوري كبير له صلات بالأسد

فرضت الولايات المتحدة عقوبات على رجل الأعمال السوري سامر فوز وأسرته، الذين تربطهم صلات وثيقة بالرئيس السوري بشار الأسد والذين تقول واشنطن إنهم جنوا ملايين من خلال تطوير عقارات على أراض تعود لفارين من الحرب، مستولى عليها.

قالت وزارة الخزانة الأمريكية اليوم الثلاثاء (الحادي عشر من حزيران/ يونيو 2019) إنها فرضت عقوبات على سامر فوز وشقيقيه عامر وحسين وشركة "أمان القابضة" التي تملكها أسرته وتديرها في مدينة اللاذقية الساحلية.

وقال مساعد وزير الخزانة لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية سيغال ماندلكر إنّ "رجل الأعمال السوري يدعم مباشرة نظام الأسد القاتل ويقيم استثمارات فاخرة على أراضٍ سلبت من أشخاص فروا من وحشيته".

 وفي المحصلة، شملت العقوبات 16 فردا وشركة سبق أن فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على معظمهم في كانون الثاني/ يناير الفائت. وفي مقدمة هؤلاء شقيقا رجل الأعمال حسين فوز وعامر فوز اللذين يديران شركة مقرها في الإمارات العربية المتحدة وسوريا ومتخصصة في تجارة الحبوب والسكر ومعدات الصناعة النفطية.

 وبين الشركات التي أدرجت على القائمة شركتان مقرهما في لبنان هما: "سينرجي إس ايه إل" و"بي إس كومباني" بتهمة توريد النفط الخام الإيراني إلى سوريا في وقت شددت الولايات المتحدة عقوباتها على بيع النفط الإيراني. كذلك، شملت العقوبات قناة "لنا" التلفزيونية وفندق "فور سيزنز" في دمشق اللذين يديرهما سامر فوز بشكل مباشر.

 وتقضي العقوبات الأمريكية بتجميد أي أصول محتملة للأفراد والكيانات المعنية في الولايات المتحدة، وحرمانهم من الاستفادة من النظام المالي الدولي.

م.م/ ع.ج (رويترز، أ ف ب)

مختارات

مواضيع ذات صلة