ألماني يطعن سورياً ويُرديه قتيلاً.. وعائلة الضحية تطالب بالعدالة | عالم المنوعات | DW | 10.04.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

ألماني يطعن سورياً ويُرديه قتيلاً.. وعائلة الضحية تطالب بالعدالة

طالب أخ السوري أحمد بكر الذي قتله شاب ألماني طعناً في مدينة فيتن غربي ألمانيا، بالإنصاف لأخيه الضحية وتقديم الجناة للعدالة، راوياً لـDW قصة الواقعة كما نقلها إليه شهود عيان.

توفي الشاب السوري أحمد بكر (18 عاما) ليلة السبت الماضي (الثامن من نيسان/أبريل 2018) بطعنة سكين من شاب ألماني يبلغ من العمر 25 عاماً في مدينة فيتن الواقعة في ولاية شمال الراين ويستفاليا، حسب ما ذكرته عدة صحف ألمانية من بينها صحيفة "بيلد" وصحيفة "فيست دويتشه ألغيماينه تسايتونغ".

ونشرت الشرطة الألمانية يوم أمس الاثنين بيانا قالت فيه :" كما ذُكر أمس يوم الثامن من نيسان/أبريل 2018، حدثت مواجهة عنيفة بين عدد من الشباب ليلة السبت/ الأحد قبيل الساعة الواحدة بعد منتصف الليل، قرب كشك في شارع 'أنين شتراسه' في فيتن. وقد أصيب أحد المشاركين في الشجار بجروح بالغة نتيجة طعنة في الرقبة، ثم لقي مصرعه فيما بعد".

وتابعت الشرطة: "االرجل الذي قُتل سوري الجنسية، كان يبلغ من العمر لحظة وفاته 18 عاماً. وقد اشتبهت لجنة التحقيق بشخص يبلغ من العمر 25 يحمل الجنسية الألمانية ويسكن في فيتن، وقد قام بتسليم نفسه للشرطة في بوخوم". وزاد بيان الشرطة أن المدعي العام في بوخوم تقدم بطلب إلى المحكمة لإصدار مذكرة توقيف بتهمة القتل، وهو ما تجاوبت مع المحكمة، إذ يقبع المشتبه به حالياً في الحجز.

Deutschland: Witten, Screenshot Facebook Post (facebook.com)

النعي الذي نشره محمد بكر أخ الضحية

وذكرت عائلة المجني عليه، واسمه أحمد بكر، في لقاء حصري مع DW عربية، خلفيات الواقعة، إذ قال محمد - رشيد بكر أخ الضحية: "خرج أحمد مع صديقه يوم السبت الماضي للاستمتاع بالطقس الجميل، وتوقفا أمام كشك لانتظار صديق لهما، قبل أن يصل هذا الأخير ويجتمع الثلاثة معا". ويتابع محمد: "قريبا منهم، كان هناك سبعة شباب ألمان يتكلمون بصوت عالٍ ومعهم سماعات خارجية 'سبيكر'. تكلم معهم صديق أخي الذي وصل لتوه، وطلب منهم تخفيض صوتهم قليلا لكي يكمل مكالمة كان يجريها، لأنه لم يكن يسمع شيئا".

وأضاف محمد أن الشباب الألمان ردوا على صديق شقيقه بخشونة ودخلوا في شجار معه، ومن ثمة تدخل أحمد وصديقه الذي رافقه منذ البداية لتهدئة الأجواء، وخال الجميع أن الشجار انتهى، إذ ذهبت المجموعة السورية للجلوس في موقف الباصات. غير أن شخصاً من المجموعة الألمانية لحق بالمجموعة السورية وتحدث للثلاثة عن فقدان زجاجة مشروب فودكا، متهما إياهم بسرقتها.

 وذكر محمد أن أخيه طلب من المشتكي أن يفتشه بنفسه لأنه لم يسرق زجاجة الفودكا المفترضة. وبعد ذلك دفعه، ثم ضربه شخص آخر بسكين في رقبته. وأشار محمد أن أخيه لم يكن طرفا في النزاع وأنه أراد فقط التدخل لحل المشكلة وحماية صديقه. وطالب بتحقيق العدالة في قضية مقتل أخيه. 

Deutschland: Witten, Screenshot Traueranzeige (facebook.com)

النعي الذي نشره أحد أقارب الشاب السوري أحمد

فيما ذكر محمد خالد وهو صديق الضحية أن هذا الأخير كان معروفا بحسن السلوك، وتأثر جميع جيرانه بخبر مصرعه، إذ زاروا منزل الراحل لتقديم التعازي ووضع الزهور في موقع الواقعة. وأشار محمد خالد إلى أنه تم تشويه قصة مقتل أحمد بربط موضوع الفودكا بمقتله بعد أن نشرت الصحف المحلية ذلك.

يذكر أن صحيفة "فيست دويتشه ألغيماينه تسايتونغ" كانت قد ذكرت أن الضحية أحمد أراد التدخل لفض نزاع نشب بين مجموعة من الشباب الألمان وبين أصدقائه قرب كشك. وذكرت الصحيفة عن شاهدة عيان اسمها أليكسا (16 عاما)، أن الخلاف بدأ بسبب فقدان مفترض لعدة زجاجات فودكا. وسرعان ما تبين أن ذلك يعود لسوء فهم. وانتهى الشجار بل حتى تصافح الشباب المتشاجرين، حسب شاهدة العيان.

وأضافت أليكسا للصحيفة "تم فض النزاع، لكن المشتبه به أتى من جانب الشارع الآخر وبسبب الضغوط النفسية هدّد بالقول: 'إذا اقتربت سأطعنك'، قبل أن يتعرض أحمد لطعنة مميتة في الرقبة قرب محطة موقف الباص".

مختارات

مواضيع ذات صلة