ألمانيا وفرنسا تدعمان تونس لـ″استعادة المكتسبات الديمقراطية″ | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 22.01.2022
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ألمانيا وفرنسا تدعمان تونس لـ"استعادة المكتسبات الديمقراطية"

ستراقب ألمانيا التطورات المستقبلية في تونس، مؤكدة تقديم مساعدة مالية سخية بقيمة مئة مليون يورو بغية المساهمة في "دعم توطيد الديموقراطية التونسية"، فيما دعا الرئيس الفرنسي نظيره التونسي إلى تنفيذ مرحلة انتقالية "جامعة".

صورة رمزية لاحتجاجات في تونس ضد الرئيس سعيد.

احتجاجات في تونس ضد الرئيس قيس سعيد مطالبة بالحفاظ على المكتسبات الديمقراطية للثورة.

بعد أسبوع من تظاهرة لمعارضين في تونستم قمعها بعنف، أعلنت ألمانيا أنها ستقدم قريبا مساعدة إلى تونس بقيمة مئة مليون يورو، موضحة أنها اتخذت هذا القرار دعما لوعد أطلقه الرئيس قيس سعيّد بـ"العودة إلى النظام الدستوري" و"استعادة المكتسبات الديموقراطية".

ومنذ ثورة 2011 التي أطاحت بنظام زين العابدين بن علي، تحققت في البلاد مكاسب سياسية من أهمها حرية التظاهر والتعبير، غير أن انتقادات واسعة توجه لسعيّد في هذا المجال منذ توليه السلطات في البلاد وتعليق عمل البرلمان وإقالة رئيس الحكومة السابق في 25 يوليو/ تمّوز الفائت.

مساعدة ألمانية لتونس بمئة مليون يورو

وخلال لقائه وزيرة المالية التونسية سهام بوغديري نمصية، أوضح السفير الألماني بيتر بروغل "دفع قرض ترويجي بقيمة 100 مليون يورو من طرف بنك التنمية الألماني في الأيام المقبلة والذي تم الاتفاق عليه تعاقديًا في 2020"، وفق بيان للسفارة الألمانية على صفحتها على فيسبوك.

وأورد أن "قرار الدفع اتخذ على ثقة من أن خارطة الطريق التي أعدها رئيس الجمهورية ستمهد الطريق للعودة إلى النظام الدستوري واستعادة المكتسبات الديموقراطية في البلاد".

وذكّر السفير بإعلان للاتحاد الأوروبي في 16 ديسمبر/ كانون الأول "أكد فيه على أهمية احترام حقوق الإنسان والحقوق الأساسية لجميع التونسيين، وكذلك ضمان فصل السلطات وسيادة القانون في البلاد".

وأكد أن "ألمانيا على استعداد لمواصلة دعم توطيد الديموقراطية التونسية"، لافتا إلى أنها "ستراقب عن كثب التطورات المستقبلية بالتعاون الوثيق مع شركائها الأوروبيين وغيرهم من الشركاء الدوليين".

مشاهدة الفيديو 01:54

احتجاجات المعارضة التونسية ضد الرئيس سعيد في ذكرى ثورة الياسمين

 

ماكرون يدعو لمرحلة انتقالية "جامعة"

ومن جهته تشاور الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم السبت (22 يناير/ كانون الثاني 2022) مع نظيره التونسي قيس سعيد، داعيا إياه الى تنفيذ مرحلة انتقالية "جامعة"، وفق ما نقلت الرئاسة الفرنسية.

وقال قصر الإليزيه إن الرئيسين "بحثا الوضع في تونس" و"أشاد (ماكرون) بإعلان جدول زمني لمرحلة انتقالية وشجع الرئيس سعيد على تنفيذ هذا الانتقال ضمن إطار جامع إلى أقصى حد ممكن"، لافتا إلى أن الرئيس التونسي "تعهد احترام دولة القانون والحريات الديموقراطية".

كذلك، نقل الإليزيه أن ماكرون "شجع الرئيس التونسي على وضع برنامج إصلاحات ضرورية لمواجهة الازمة الاقتصادية التي تشهدها تونس. وأكد استعداد فرنسا على الدوام لدعم تونس ومواكبتها في تنفيذ هذه الإصلاحات".

سعيد يعلق على مشاهد عنف غير مسبوقة

وعمد سعيد منذ 25 تموز/يوليو 2021 إلى احتكار السلطات عبر تعليق عمل البرلمان الذي يهيمن عليه حزب النهضة الإسلامي، الخصم اللدود للرئيس التونسي. ومذاك، يمارس سعيد الحكم عبر إصدار مراسيم رغم احتجاجات المعارضين وتنديد منظمات محلية ودولية غير حكومية.

وكشف سعيد في 13 ديسمبر/ كانون الأول خارطة طريق تهدف إلى تجاوز الأزمة السياسية، أبرز بنودها إجراء انتخابات تشريعية في ديسمبر/ كانون الأول 2022 بعد مراجعة قانون الانتخاب وتنظيم استفتاء في يوليو/ تموز 2022 لتعديل الدستور الذي يسعى سعيد إلى إضفاء طابع "رئاسي" عليه على حساب البرلمان.

وفي مشاهد عنف لم تشهدها العاصمة منذ عشر سنوات، استخدمت الشرطة الأسبوع الفائت خراطيم المياه والغاز المسيل للدموع والهراوات ونفذت عشرات الاعتقالات بشكل عنيف خلال تظاهرة إحياء لذكرى ثورة 2011 وتنديدا بقرارات سعيّد.

وأكد الرئيس التونسي الخميس أن "الحريات مضمونة في تونس أكثر من أي وقت مضى"، معلنا رفضه "العنف".

ص.ش/خ.س (أ ف ب)

مشاهدة الفيديو 25:54

مسائية DW: في ذكرى سقوط نظام بن علي.. أزمات تونس إلى مزيد من التعقيد؟

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة