ألمانيا مع تسريع تبادل البيانات في إطار الحرب على الإرهاب | أخبار | DW | 02.05.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ألمانيا مع تسريع تبادل البيانات في إطار الحرب على الإرهاب

تعتزم الحكومة الألمانية العمل من أجل تسريع وتيرة التبادل الدولي للبيانات بين أجهزة الاستخبارات العالمية في إطار "الحرب على الإرهاب". وتبدو برلين ماضية في خطوتها رغم تحفظات أنصار حماية البيانات.

قال بيتر آلتماير وزير شؤون دار المستشارية والمسؤول عن عمل الاستخبارات في ألمانيا اليوم الاثنين (الثاني من أيار/ مايو 2016) إن الحكومة الألمانية تنوي العمل من أجل تسريع تبادل البيانات بين أجهزة الاستخبارات العالمية في إطار ما وصفها بـ "مكافحة الإرهاب".

بيد أنه أشار في الوقت نفسه، إلى أن هذه الخطوة لا تعني أن كل مخاطرة مستبعدة "لكن يجب علينا أن نراعي أن تكون كل السلطات الأمنية مجهزة بشكل كاف (لتحقيق ذلك الهدف)"، مؤكدا أن التغلب على تحديات الإرهاب مرهون بتحسين التعاون بين أجهزة الاستخبارات والهيئات الشرطية على أساس دولة القانون.

وخلال ندوة لهيئة حماية الدستور (الاستخبارات الداخلية الألمانية) حول التهديد الأمني الذي يشكله تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) اليوم، أوضح آلتماير أن الحكومة تسعى للعمل من أجل إتاحة تبادل البيانات مستقبلا بغرض الوقاية من الإرهاب.

وأعرب التماير عن اعتقاده بأن أوروبا لا تزال بعيدة عن تمكين السلطات الأمنية من الاستفادة من البيانات المتاحة بطريقة مسؤولة، واختتم كلامه قائلا إن المهم الآن هو تحسين تبادل المعلومات خلال الأشهر المقبلة.

وفي موضوع ذي صلة أعرب ادوارد سنودن العميل السابق لدى وكالة الأمن القومي الأمريكية (NSA) عن تمسكه بحماية الخصوصية الفردية على شبكة الإنترنت في ظل تنامي حركة الرقمنة في العالم. وحذر رجل الاستخبارات السابق خلال مشاركته عبر الأقمار الصناعية في مؤتمر للإنترنت في برلين، من إساءة استخدام البيانات من قبل كل من الشركات والحكومات.

وكان سنودن كشف عن وثائق سرية في عام 2013 تضمنت كشفه برنامجا تجسسيا سريا للحكومة الأمريكية يسمى (بريزم) لمراقبة اتصالات الهواتف والإنترنت في العديد من دول العالم، ما جعله مطلوبا من قبل السلطات الأمريكية لمحاكمته بتهمة إفشاء أسرار حكومية.

أ.ح/ ي.ب (د ب أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة