ألمانيا: مسائل كثيرة بحاجة للتوضيح حول طلب إرجاء ″بريكست″ | أخبار | DW | 05.04.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ألمانيا: مسائل كثيرة بحاجة للتوضيح حول طلب إرجاء "بريكست"

معمعة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي شغل وحديث الساسة الأوروبيين. آخر المواقف جاءت من برلين، التي رأت أن "مسائل كثيرة لا تزال تتطلب توضيحاً" حول طلب إرجاء "بريكست"، مؤكدة أنها لا تزال تعول على نهج أوروبي موحد.

اعتبر وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، الجمعة (الخامس من نيسان/ أبريل 2019) أنه لا يزال على بريطانيا أن "توضح" نقاطاً كثيرة بعدما طلبت إرجاء موعد خروجها من الاتحاد الأوروبي. وصرح الوزير الألماني للصحافيين على هامش اجتماع لوزراء خارجية مجموعة السبع في دينار بشمال غرب فرنسا "إنه وضع صعب. ثمة مسائل كثيرة لا تزال تتطلب توضيحاً في لندن".

ومن جانبه، أعلن رئيس الوزراء الهولندي مارك روته الجمعة أن الطلب الذي تقدمت به بريطانيا لإرجاء موعد خروجها من الاتحاد الأوروبي حتى 30 حزيران/يونيو لا يشكل رداً على أسئلة بروكسل والدول الأخرى الأعضاء. وقال روته في مؤتمره الصحافي الأسبوعي "تم توجيه رسالة اليوم، وفي رأيي أنها لا تشكل رداً على طلب" الاتحاد الأوروبي أن يحصل على مزيد من التفاصيل حول ما يريده البريطانيون.

وفي وقت سابق من اليوم الجمعة أعلنت الحكومة الألمانية أنها لا تزال تعول على إتباع نهج موحد للدول المتبقية بالاتحاد الأوروبي ( 27 دولة) في ظل الخلاف الحالي حول كيفية خروج بريطانيا من الاتحاد (بريكست).

مشاهدة الفيديو 01:57

تيريزا ماي تريد تأجيلا ثانيا لموعد بريكست

وقال المتحدث باسم الحكومة الألمانية، شتفن زايبرت، في العاصمة برلين إن هذه الدول حافظت حتى الآن على وحدتها، وهذه قيمة كبيرة"، مؤكداً أن ألمانيا تهدف إلى مواصلة هذا النهج عندما يتم التشاور خلال القمة الأوروبية الخاصة يوم الأربعاء القادم. وأضاف زايبرت أنه لا يزال أمراً محورياً بالنسبة للمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل ألا يكون هناك خروج غير منظم لبريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

يذكر أن المقترحات الجديدة بشأن تأجيل آخر لخروج بريطانيا من الاتحاد قوبلت بتشكك في فرنسا.

وأحجم المتحدث باسم الحكومة الألمانية عن التعليق على طلب رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي تأجيل "بريكست" حتى 30 حزيران/ يونيو القادم، وقال: "لا أريد التعليق على مقترحات موجودة أمام المجلس الأوروبي". ولكنه أكد أن ماي تقر من خلال ذلك بأنه يتعين على بريطانيا الاستعداد للمشاركة في انتخابات البرلمان الأوروبي الشهر المقبل.

ومن جانبها، ناشدت كاتارينا بارلي، مرشحة الحزب الاشتراكي الديمقراطي في ألمانيا لخوض الانتخابات البرلمانية الأوروبية، رئيسة الوزراء البريطانية عرض خطة عن الطريقة المقرر أن يسير بها الأمر حالياً. وقالت بارلي لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ): "يمكن أن يكون هناك  تمديد فقط في ظل توافر أفق واضح... يندرج تحته أيضا إجراء استفتاء ثان".

خ.س/ ص.ش (د ب أ، أ ف ب)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع