ألمانيا: مدرسة كاثوليكية تدافع عن قرار توظيف محجبة | عالم المنوعات | DW | 11.12.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

ألمانيا: مدرسة كاثوليكية تدافع عن قرار توظيف محجبة

في الوقت الذي ترتفع فيه بعض الأصوات المنادية بضرورة بذل المسلمين المزيد من الجهد للاندماج في المجتمع. دافعت مدرسة كاثوليكية عن قراراها بتوظيف محجبة مسلمة. فيما تمنى المدير أن يساهم هذا القرار في فتح نقاش عن الدين.

Schülerin mit Kopftuch (picture-alliance/dpa/F. May)

صورة من الأرشيف.

دافعت مدرسة "كانيسيوس" الألمانية اليوم الاثنين ( 11 ديسمبر/كانون الأول 2017) عن قرارها توظيف مسلمة محجبة. وقال مدير المدرسة، توبياس تسيمرمان، في مقابلة مع صحيفة "دي فيلت" الألمانية "وقع اختيارنا بشكل واع على المرشحة المحجبة" وأضاف: " كانت الأكثر إقناعا لنا أثناء إجراءات التقدم للوظيفة" مردفا في جوابه عن الخلفية المهاجرة للمرأة المحجبة أنها "برلينية" مولودة في ألمانيا.

وأوضح مدير ثانوية "كانيسيوس" أنه سيكون سعيدا في حال كان قرار المدرسة بداية لنقاش مفتوح عن الدين في ألمانيا.

وكانت ثانوية "كانيسوس" الكاثوليكية  قد وظفت في السنوات الأخيرة الكثير من الأشخاص، الذي ينحدرون من ثقافات مختلفة بما في ذلك مدرس عربي، بالإضافة إلى أشخاص لا ينتمون إلى دول الاتحاد الأوربي ومسيحيين وغير مسيحيين. وقال مدير المدرسة في هذا الصدد "وظفنا البرلينية التي تضع الحجاب".

من جهة أخرى، لا يسمح قانون الحيادية ببرلين للعاملين في قطاعات تابعة للدولة، ارتداء ملابس وقطع الحلي، التي تظهر الانتماء الديني أو السياسي، بيد أن هذا القانون لا ينطبق مدرسة "كانيسيوس" الكاثوليكية. 

في الوقت نفسه أكد القائمون على المدرسة على ضرورة "أن نتحدث مع بعضنا البعض، فنحن بحاجة إلى خطاب مفتوح مع الإسلام فيما يخص التعامل مع الرموز". وردا على سؤال حول ما إذا كان من الممكن أن تقوم المدرسة بتوظيف امرأة ترتدي النقاب (البرقع)، قال مدير المدرسة: "لا، لن أفعل ذلك".

ر.م/ا.ف   (ك.ن.أ)

مختارات