ألمانيا ـ سياسيان بارزان ينضمان إلى التنافس على رئاسة حزب ميركل | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 25.02.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ألمانيا ـ سياسيان بارزان ينضمان إلى التنافس على رئاسة حزب ميركل

رسميا ينطلق السباق على رئاسة حزب ميركل الاتحاد المسيحي الديمقراطي، بإعلان اثنين من أبرز السياسيين في الحزب عزمهما الترشح. المفاجأة الوحيدة تمثلت في انسحاب وزير الصحة يانس شبان من السباق.

Deutschland Düsseldorf Armin Laschet und Friedrich Merz (Getty Images/Bongarts/L. Schulze)

صورة تعود إلى نهاية العام الماضي، وتجمع بين فريدريش ميرتس رئيس الكتلة النيابية سابقا للاتحاد المسيحي الديمقراطي (يمين)، وإلى جانبه الرئيس الحالي لحكومة ولاية شمال الراين-ويستفاليا أرمين لاشيت.

شخصيتان متناقضتان تعلنان ترشحهما لزعامة الحزب المسيحي الديمقراطي، بعد أن تخلت خليفة ميركل، أنغريت كرامب-كارنباور عن رئاسة الحزب على وقع تداعيات أزمة ولاية تورينغن.

السياسي الأول هو فريدريش ميرتس، رئيس الكتلة البرلمانية السابق للتحالف المسيحي، الذي أعلن في مؤتمر صحفي في العاصمة برلين صباح الثلاثاء (25 فبراير/ شباط)، اتخاذه هذا القرار عقب دراسة متأنية، مضيفا: "أنا أمثل الثورة والتجديد للحزب".

مشاهدة الفيديو 01:49

الحزب المسيحي في ألمانيا يبحث عن رئيس جديد

وتقدم ميرتس بهذا الإعلان كردٍّ مباشر على إعلان منافسه، رئيس حكومة ولاية شمال الراين-ويستفاليا الألمانية، أرمين لاشيت، عزمه الترشح لرئاسة حزب المحافظين. وكان ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده في وقت سابق أرمين لاشيت إلى جانب وزير الصحة يانس شبان، لكن شبان انسحب من السباق معلنا أنه سوف يدعم أرمين لاشيت في حملته الانتخابية القادمة.

وبذلك بلغ عدد المرشحين لهذا المنصب ثلاثة مرشحين إلى غاية اللحظة. فقد كان رئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الألماني، نوربرت روتغن، السبّاق لذلك، حين أعلن نيته الترشح الأسبوع الماضي.

مشاهدة الفيديو 11:29

مسائيةDW : ماذا بعد تخلي رئيسة حزب ميركل عن الترشح لمنصب المستشارية؟

يذكر أن أوجه الاختلاف القوية بين فريدريش ميرتس  وأرمين لاشيت، تكمن في أن كل منهما يمثل قطبا رئيسيا داخل حزب المحافظين. فأرمين لاشيت معروف بمواقفه المحافظة الاجتماعية وبذلك يعتبر الأٌقرب إلى سياسية ميركل، بينما يدعم فريدريش ميريتس الاقتصاد نيو-ليبرالي ونظاما أكثر صرامة اتجاه المهاجرين، وهو ما يراه منتقدوه خطوة نحو أقصى اليمين في سبيل استقطاب أصوات ناخبي حزب "البديل" الشعبوي المعادي لأوروبا والأجانب.

ويعتزم الحزب المسيحي الديمقراطي انتخاب قيادة جديدة له خلال مؤتمر عام طارئ مزمع  في الـ25 نيسان/أبريل المقبل. ومن المنتظر أن يصبح الرئيس القادم للحزب هو أيضا مرشحه في الانتخابات التشريعية المقررة في أيلول/ سبتمبر 2021.

و.ب/ع.ج.م (أ ف ب، د ب أ، أ ب د)

مختارات