ألمانيا ـ الحكم بالسجن على مسؤول بحزب العمال الكردستاني المحظور | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 26.02.2021
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ألمانيا ـ الحكم بالسجن على مسؤول بحزب العمال الكردستاني المحظور

أجرت ألمانيا محاكمة لمسؤول بحزب العمال الكردستاني المحظور في منطقة ماينز ومناطق مجاورة بها. واعترف الرجل جزئيا بارتكاب التهم الموجهة إليه، لكنه أعلن رفضه استخدام العنف لتحقيق مآرب سياسية، لتخفف المحكمة حكمها عليه.

من مظاهرة لأتباع حزب العمال الكردستاني المحظور في ألمانيا ـ هانوفر 2014 (أرشيف)

من مظاهرة لأتباع حزب العمال الكردستاني المحظور في ألمانيا ـ هانوفر 2014 (أرشيف)

عاقبت المحكمة الإقليمية العليا بمدينة ماينز اليوم الجمعة (26 فبراير/ شباط 2021) مسؤولا بحزب العمال الكردستاني المحظور بالسجن لمدة عامين وثلاثة أشهر.

مختارات

وتجدر الإشارة إلى أن حزب العمال الكردستاني مصنف "منظمة إرهابية" في تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

وانحازت المحكمة إلى المدعين الذين قالوا إن الرجل البالغ من العمر 60 عاما ويحمل الجنسية التركية، كان رئيس فرع حزب العمال الكردستاني في مدينة ماينز بولاية راينلاند-بفالتس بغربي ألمانيا، تحت الاسم المستعار "جولاك" منذ آب/ أغسطس 2015. وعلاوة على ماينز كانت تقع مناطق أخرى في دائرة اختصاصه ومنها هوفنهايم، فيسبادن، روسِلسهايم، كليسترباخ وكذلك بادكرويتسناخ.

وكانت من بين مهمات المتهم تنظيم ومراقبة حملة سنوية لجمع التبرعات، وحصل على دعم مالي من حزب العمال الكردستاني لعمله.

وقال موقع إذاعة جنوب غرب ألمانيا "SWR" إن المتهم اعترف جزئيا بالتهم الموجهة إليه، مثل جمعه التبرعات، بيد أنه نفى أن يكون مسؤولا عن المنطقة. وقال إنه شارك مع حزب العمال الكردستاني من أجل أغراض إنسانية وأنه ليس مرتبطا بنظام الحزب بأي حال. وأضاف أنه يرفض استخدام العنف لتحقيق مآرب سياسية.

وأخذت المحكمة في الاعتبار أن المتهم لم يستخدم العنف مطلقا وأنه لم يشارك في التخطيط لهجمات إرهابية أو تنفيذها.

وكان الرجل قد تم اعتقاله في 19 مايو/ أيار 2020 وهو محتجز منذ ذلك الحين. وبدأت إجراءات المحاكمة في 8 يناير/ كانون الثاني.

ويشكل الأكراد أقلية كبيرة في تركيا.  ويتهم العديد منهم الدولة التركية بممارسة القمع ضدهم . وقُتل أكثر من 40 ألف شخص في الصراع المستمر منذ عقود بين حزب العمال الكردستاني والدولة في تركيا.

وعقب انهيار عملية سلام في 2015 بانتهاء وقف إطلاق نار استمر عامين، قالت الحكومة التركية إنها لن تعود إلى المحادثات مع الحزب. واتهمت أنقرة مرارا الحكومة الألمانية بإيواء مقاتلي حزب العمال الكردستاني.

ع.ج.م/ص.ش (د ب أ)

مواضيع ذات صلة