ألمانيا.. عدد مستخدمي تطبيق كورونا دون المطلوب | صحة | معلومات لا بد منها لصحة أفضل | DW | 24.08.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

صحة

ألمانيا.. عدد مستخدمي تطبيق كورونا دون المطلوب

في ألمانيا، لا يستخدم إلا أقل من ربع السكان تطبيق كورونا، ما يجعل التصدي لموجة ثانية أكثر صعوبة. هذا فيما أصدر رئيس منطقة صقلية الإيطالية مرسوماً بالطرد الجماعي للمهاجرين. أما في الهند فقد تجاوز عدد الإصابات ٣ ملايين.

يستخدم حوالي 17 مليون شخص في ألمانيا تطبيق تتبع كورونا منذ إطلاقه في حزيران/ يونيو

يستخدم حوالي 17 مليون شخص في ألمانيا تطبيق تتبع كورونا منذ إطلاقه في حزيران/ يونيو

ألمانيا

أعلن معهد روبرت كوخ عن 782 إصابة جديدة أمس الأحد (23 آب/أغسطس 2020)، وبذلك يصل عدد الحالات في البلاد إلى 232864 حالة. ما يمثل انخفاضاً ملحوظاً عن أكثر من ألفي إصابة تم الإبلاغ عنها يوم السبت، والتي قال المعهد إنها كانت نتيجة لعودة المسافرين. كما تم الإبلاغ عن حالتي وفاة أخرى، مما رفع عدد الوفيات في ألمانيا بسبب الفيروس إلى 9269 منذ انتشار الوباء.

مختارات

ووفقاً للخبراء في ألمانيا، لا يستخدم عدد كاف من الأشخاص تطبيق تتبع فيروس كورونا في البلاد. إذ قام فقط حوالي 17 مليون شخص بتنزيل التطبيق منذ إطلاقه في حزيران/ يونيو، غير أن غيرت واغنر، عضو المجلس الاستشاري الألماني لشؤون المستهلك، قال لصحيفة "فيلت أم سونتاغ" إن العدد يجب أن يتضاعف لتكون البلاد مستعدة لمواجهة موجة ثانية. ومن جهتها، قالت فيرونيكا غريم من المجلس الألماني للخبراء الاقتصاديين للصحيفة إن التطبيقات نتيجتها واعدة فقط إذا استخدمها ما لا يقل عن 80 بالمائة من السكان.

فرنسا

أبلغت فرنسا عن 4897 إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال الـ 24 ساعة الماضية، مسجلة أعلى مستوى يومي منذ نهاية الإغلاق لمدة شهرين في أيار/ مايو. وحذر وزير الصحة في البلاد من خطر انتقال العدوى من الشباب إلى كبار السن والأكثر ضعفاً. وقال وزير الصحة أوليفييه فيران لصحيفة "جورنال دو ديمانش" إن الفيروس ينتشر أربع مرات أكثر بين الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 40 عاماً مقارنة بمن تجاوزت أعمارهم 65 عاماً.

كما أعلنت الحكومة الأسبوع الماضي، باريس ومرسيليا مناطق شديدة الخطورة نتيجة لارتفاع عدد الإصابات فيها.

بريطانيا

قال رئيس الوزراء البريطاني في مقابلة مع صحيفة "صندي تلغراف" إن إعادة فتح المدارس في المملكة المتحدة "ليس خياراً". فقد ضغطت الحكومة البريطانية لإعادة التلاميذ إلى الفصول الدراسية الأسبوع المقبل، حيث قال جونسون في أيلول /سبتمبر إن إعادة فتح المدارس واجب اجتماعي واقتصادي وأخلاقي. وقد أصر على أن المدارس ستكون قادرة على العمل بأمان على الرغم من جائحة فيروس كورونا.

إيطاليا

أصدر رئيس منطقة صقلية الإيطالية مرسوماً بالطرد الجماعي للمهاجرين من الجزيرة، بذريعة أنهم يشكلون خطراً لانتقال عدوى فيروس كورونا. وحظرت الوثيقة على أي مهاجر "الدخول والعبور والتوقف على أراضي منطقة صقلية (التي تشمل لامبيدوزا) على متن سفن كبيرة وصغيرة، بما في ذلك تلك التابعة للجمعيات الخيرية". ورفض مسؤولو وزارة الداخلية الإيطالية الأمر ووصفوه بأنه باطل، قائلين إن للحكومة المركزية مسؤولية اتخذا القرار في سياسة الهجرة. وكانت إيطاليا قد سجلت 1210 إصابة جديدة يوم الأحد، وهو أعلى رقم يومي منذ أيار/12 مايو، مما أثار مخاوف بشأن موجة ثانية محتملة.

إيرلندا

من المقرر استدعاء البرلمان الأيرلندي من عطلته في وقت مبكر مع تصاعد الغضب الشعبي بسبب انتهاك ساسة كبار لقيود تتعلق بفيروس كورونا.

وطالب قادة المعارضة باستدعاء البرلمان مبكراً بعد أن اتضح يوم الخميس الماضي أن شخصيات حكومية بارزة ومفوض التجارة في الاتحاد الأوروبي فيل هوغان قد انتهكوا القيود من خلال حضور عشاء لنادي غولف مع أكثر من 80 شخصاً.

مشاهدة الفيديو 01:42

حفلات موسيقية من أجل العلم

كوريا

جعلت العاصمة الكورية الجنوبية سيؤول ارتداء الكمامات إلزامياً في الأماكن العامة الداخلية والخارجية لأول مرة. وفي أيار/ مايو، أمرت حكومة سيؤول بارتداء الكمامات في وسائل النقل العام وسيارات الأجرة، إلا أن الارتفاع الأخير في عدد الحالات فرض وجود إجراءات أكثر تشدداً.

في غضون ذلك، سجلت المراكز الكورية المتخصصة نحو 266 إصابة جديدة، بانخفاض عن 397 حالة جديدة في اليوم السابق، بعد ارتفاع بعدد الإصابات استمر لأسابيع.

الهند

بلغت الحالات المؤكدة في الهند أكثر من 3 ملايين يوم الأحد بعد الإبلاغ عن 10339 حالة جديدة. إذ يوجد في البلاد حالياً أعلى معدل للإصابات الجديدة، حيث انتشر المرض في المناطق الريفية الفقيرة في الشمال وأصاب السكان الأكبر سناً في الجنوب. كما أبلغت السلطات الصحية أيضاً عن 912 حالة وفاة جديدة مرتبطة بالفيروسات.

باكستان

 أبلغت السلطات في باكستان عن أربع وفيات جديدة فقط بالفيروس خلال الـ 24 ساعة الماضية، وهو أقل عدد مسجل من الوفيات منذ آذار/ مارس. وقدمت الأرقام الجديدة بصيص أمل في أن البلاد قد تكون قادرة على احتواء تفشي المرض. وكانت باكستان قد شهدت ارتفاعاً مفاجئاً في الإصابات والوفيات في حزيران/ يونيو.

المكسيك

قالت منظمة الصحة العالمية إن الأرقام المعلنة تختلف عن عدد الإصابات الفعلية.

أستراليا

سجلت ولاية فيكتوريا الأسترالية أدنى ارتفاع يومي في الحالات خلال7 أسابيع. وأبلغت الولاية عن 116 حالة إصابة و 15 حالة وفاة بسبب الفيروس خلال فترة 24 ساعة، بانخفاض عن ذروة أكثر من 700 حالة في أوائل هذا الشهر.

ر.ض/خ.س

مواضيع ذات صلة