ألمانيا - صحفيون لاجئون اخترقوا الوسط الإعلامي | معلومات للاجئين | DW | 24.04.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

معلومات للاجئين

ألمانيا - صحفيون لاجئون اخترقوا الوسط الإعلامي

دروب الصحفي ليست مفروشة بالورود، حتّى في بلده مسقط رأسه، فما بالك في بلد اللجوء. وما الصعوبات التي يواجهها خدم صاحبة الجلالة (الصحافة)؟ ومن يمد للصحفيين يد العون في ألمانيا؟ DW تابعت قصص نجاحهم وهمومهم.

Khalid Alaboud ist ein Journalist und ein Kameramann Berlin Deutschland

خالد العبود

غصت القاعة الرئيسية في مؤسسة "هاينرش بول"، القريبة من حزب الخضر، أمسية احد ايام السبت بحضور كثيف، فاضطر كثيرون إلى الجلوس على الدرج الجانبي للقاعة. وأنصت الحضور بانتباه للمفكرين السوري صادق جلال العظم والإيراني نفيد كرماني في ندوتهما المعنونة "سوريا من الداخل". بين الحضور صحفية سورية لاجئة تسجل الحوار، وتدون انطباعاتها، وبعد انتهاء الندوة تتنقل بخفة بين الحضور والمحاضرين لاستطلاع آرائهم. سيكون التقرير الإذاعي باكورة تقارير أملود المير للقسم العربي بهيئة الإذاعة والتلفزيون في ولايتي برلين وبراندينبورغ(RBB).

رحلة الألف ميل تبدأ بتدريب

التقرير الإذاعي هذا ليس الأول لأملود في ألمانيا، فقد سبق وأن شاركت ببرنامج باللغة الألمانية على الراديو الثقافي العموميDeutschlandradio Kultur. "سيبث تقرير لي نهاية الشهر القادم باللغة الألمانية حول النساء السوريات" كما تقول أملود التي تقترب من إكمال شهرها التاسع والعشرين في ألمانيا في حديثها إلى DW.

أما مواطنها باسل الحمدو فلم يكمل عامه الأول، بيد أنه استطاع وضع قدمه هو الآخر على أول الطريق. "خلال مشاركتي في المؤتمر العالمي للصحافة الاستقصائية في النرويج تقدم إليّ أحد العاملين فيCorrectiv وعرض عليّ فرصة تدريبية"، حسب ما يقول باسل. تأسس مركز Correctivللصحافة الاستقصائية قبل سنة ونصف وهو "مستقل وممول من التبرعات الفردية والمؤسسات الوقفية"، حسب تصريح أدلى به لـDW الصحفي فريدرك رشتر وهو أحد العاملين في المركز .

Amloud Alamir bei der Veranstaltung - Syria from within

أملود المير صحفية سورية

مشاركون في الصحافة الاستقصائية

بعد انتهاء التدريب حصل باسل على عقد عمل جزئي في المركز، فشارك في عدة تحقيقات استقصائية، منها التحقيق "عن سفن استخدمت لتهريب اللاجئين من مرسين إلى إيطاليا" و"السلاح من أوكرانيا إلى ميناء طرطوس السوري الواقع تحت سيطرة النظام السوري"،حسب ما جاء في التحقيق المنشور في وسائل إعلام ألمانية. رفض باسل كشف تفاصيل عن عمله، ولكن بعد إلحاح ذكر باقتضاب أنه شارك في التحقيق في قضية الفساد في الدوائر الألمانية المختصة بملف اللجوء، وقضية فساد شخصية رياضية عربية كبيرة في الفيفا.

في نفس السياق، ومنذ وصوله إلى ألمانيا قبل عام ونصف بدأ خالد العبود بنسج شبكة علاقات ومعارف. ومن خلالها تعرف على المسؤولة عن قسم "المجتمع والدين" في الراديو الثقافي لتلفزيون ولايتي برلين وبراندينبورغ Kulturradio RBB. وهو اليوم يشارك مع شادي في إعداد وتقديم برنامجٍ نصف شهري طوله ثلاث إلى خمس دقائق. ينحدر شادي هو الآخر، من عائلة لاجئة قدمت إلى ألمانيا منذ فترة بعيدة. يتوجه برنامج Radio Tandemللمجتمع الألماني وتقوم فكرته على تقديم رؤية خالد وشادي لمواضيع شتى مثل اعتداءات رأس السنة في كولونيا، واللغة العربية، ومعرض الأسبوع الأخضر، والآثار السورية، وحزب البديل من أجل ألمانيا.

بين هنا وهناك: الحرية، والمدير، واللغة!

لا يخلو الأمر من اختلافات وتباين بين ألمانيا والعالم العربي وينسحب ذلك على بيئة العمل وظروفه وأخلاقياته. يقول خالد أنه يتمتع هنا بحرية أكبر في اختيار المواضيع ويتابع: "لا أقفال هنا على لساني أو على قلميّ تمارس عليّ دور الرقيب". أما باسل فهو معجب ب"عدم وجود حواجز بين زملاء العمل وبين المدراء، فالكل فريق واحد، والهالة التي يرسمها المدراء وكبار الصحفيين العرب حول أنفسهم غير موجودة". غير أنه يشكو من البيروقراطية والروتين: "في إطار أحد التحقيقات، اضطررت للانتظار شهرين للحصول على موعد لمقابلة مسؤول، ومن ثم عاد ورفض الأمر برمته". ويوافقه خالد الرأي، ولكنه يعود ويستدرك: "ربما تكون للبيروقراطية إيجابية لكون كل شيء مدون ولن يضيع حق أحد".

أما أملود فتجد اختلافاً في "محيط العمل؛ فالزملاء يحاولون المساعدة، والعمل مخطط ومنظم. في تجاربي السابقة كان يغلب طابع العفوية. أشعر بالحرية؛ فلم يحاول أحد من الزملاء أو المسؤولين فرض وجهة نظره علي أو الضغط لفرضها". خاضت ألمود معترك العمل الصحفي في سوريا والسعودية. "لم تكن تخرج أي معلومة من المكتب الصحفي، الذي عملت فيه في سوريا، إلا بعد موافقة المخابرات. وفي السعودية تعرضتُ لمضايقات كوني امرأة وأعمل مع زميلي في المكتب لوحدنا دون مَحْرَم". أجمع الجميع على أن اللغة أكبر صعوبة تواجههم، حتى أن أملود أجابت على سؤالنا حول أكبر ثلاث صعوبات تواجهها بالقول: "اللغة ثم اللغة ثم اللغة".

Bassel Alhamdou schafft Mehrwert für das Recherchezentrum Correctiv Berlin

باسل الحمدو صحفي سوري

الجهد الشخصي والعلاقات يقهر البيروقراطية

تحول البيروقراطية أحياناً بين الصحفيين وبين فرص التدريب. "قبل أن نصادف باسل في النرويج، بحثنا عن متدرب سوري. لم نوفق ولم يساعدنا مركز العمل، لأن هذا الأمر لم يكن من مهامه في السابق. منذ الصيف الماضي تم تجاوز هذه المعضلة وأصبح من مهام مركز العمل إيجاد تدريب مناسب للاجئين"، كما يقول فريدرك رشتر من مركز الصحافة الاستقصائية. مقابل ذلك، لم يقم الصحفيون اللاجئون بمحاولات لتنظيم أنفسهم في هيكل يمكنهم من مخاطبة الجهات الداعمة بصوت واحد. بل مضى كل منهم شاقاً دربه لوحده.

تقوم عدة مؤسسات بالعمل على تمكيّن ودعم الصحفيين اللاجئين والمهاجرين، من بينها مؤسستا Neue Deutsche Medienmacherوhostwriter. "لم تسفر اللقاءات مع العديد من المؤسسات المعنية عن شيء. على سبيل المثال، لم تستطع أي جهة إصدار بطاقة صحفية لنا"، يقول باسل. فيما أكد خالد أن القضية "تتوقف على العلاقات والنشاط الشخصي أكثر من دعم المؤسسات". أما أملود فتقول: "تعرفت بجهود شخصية على شبكة الصحفيين الشبابJournalists.network. نظمت المؤسسة لنا عدة لقاءات وورش وأوصلونا بعدة إعلاميين".

لم يستطع كثير من الإعلاميين حتى الآن الحصول على فرصة عمل ثابتة مستقرة تمكنهم من الوقوف على أقدامهم. غير أن الأمل لا زال يحدوهم: "أتمنى الحصول على تدريب مكثف في مؤسسة صحفية مرموقة، ومن ثم الحصول على فرصة عمل ثابتة"، تختم أملود الحديث وتمضي وراء حلمها.

مختارات