ألمانيا تواجه مشكلات في توفير عمالة متخصصة لمكافحة التطرف الإسلامي | أخبار | DW | 27.02.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ألمانيا تواجه مشكلات في توفير عمالة متخصصة لمكافحة التطرف الإسلامي

بسبب زيادة الطلب على تلقي استشارات لمكافحة التطرف الإسلامي تواجه ألمانيا صعوبات في توفير عمالة متخصصة في هذا المجال.

أوضح مدير مركز استشارات مكافحة التطرف التابع للمكتب الاتحادي لشؤون الهجرة واللاجئين، فلوريان إندريس، في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) أن "أعباء العمل في هذا المجال مرتفعة"، مشيرا إلى أن الولايات الألمانية زادت من عمالتها في هذا المجال خلال الأشهر الماضية.

وذكر إندريس أن مراكز الاستشارات المتخصصة في مجال مكافحة التطرف يعمل بها حاليا 80 موظفا.

ويسعى المكتب الاتحادي لشؤون الهجرة واللاجئين إلى تطوير برنامج موحد لتدريب العاملين في هذا المجال. وأوضح إندريس أن المكتب يهدف إلى التعاون مع المعاهد العلمية لمنح شهادات للمتدربين.

وبحسب البيانات، فإن أكثر من أربعة آلاف مكالمة وردت على الخط الساخن الخاص بمكافحة التطرف منذ بدء إطلاقه قبل ستة أعوام، نتج عنها 1200 حالة تستوجب الإرشاد.

وقال إندريس إنه بإضافة الحالات التي سجلتها مراكز الإرشاد في الولايات، فإن إجمالي عدد الحالات التي استوجبت الإرشاد يبلغ 2190 حالة.

ويقوم موظفو المكتب الاتحادي لشؤون الهجرة واللاجئين بإيصال الحالات بأحد مراكز الإرشاد الفرعية. وأحيانا تتطلب الحالة إرشادات لعدة أشهر أو عام.

و.ب/ح.ز (د ب أ، ا ب د) 

مختارات