ألمانيا تنفي وجود معلومات حول خطر إرهابي وشيك | سياسة واقتصاد | DW | 04.10.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

ألمانيا تنفي وجود معلومات حول خطر إرهابي وشيك

بعد تحذير الولايات المتحدة واليابان وبريطانيا لرعاياها في أوروبا من "مخاطر هجمات إرهابية"، ذكر وزير الداخلية الألماني أنه لا توجد أي معلومات محددة حول هجمات وشيكة في ألمانيا، واصفا الوضع ب"خطر مرتفع غير ملموس".

default

برلين تقول إن المعلومات التي تتحدث عنها واشنطن حول الخطر الإرهابي في أوروبا ليست جديدة

قللت الحكومة الألمانية اليوم الاثنين (4 أكتوبر تشرين الأول) من شأن تحذيرات أمريكية وبريطانية بتزايد خطر وقوع هجمات إرهابية وقالت إنه ليست هناك مؤشرات فورية على تهديد يستهدف ألمانيا. وقال وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزير للصحفيين "ليست هناك مؤشرات حاليا على أي تهديد فوري بهجمات يجري التخطيط لها ضد ألمانيا" مؤكدا انه "ليس هناك حاليا ما يدعو إطلاقا إلى الشعور بالخطر." وفي الوقت نفسه قال الوزير: "إننا نأخذ جميع المعلومات على محمل الجد ونتقصاها على نحو مرتفع من الجدية". وذكر دي ميزير أنه اطلع على الوضع صباح اليوم في مركز مكافحة الإرهاب في برلين من قبل رؤساء الهيئات المختصة بشئون الأمن ، وقال: "ليس هناك داع حاليا للتهويل".

وتأتي تصريحات الوزير كرد فعل على تقرير أمريكي بأن فندق "أدلون" عند بوابة "براندبورج" في برلين وبرج التليفزيون ومحطة القطار الرئيسية من الأماكن المستهدفة لهجمات ممكنة في العاصمة الألمانية. وذكر الوزير أن تلك الأهداف المحتملة معروفة منذ نحو عام وأن الأمر ليس بجديد.

وكانت وزارة الداخلية الألمانية أعلنت في وقت سابق اليوم أن تقرير محطة "فوكس" التليفزيونية الأمريكية بشأن إمكانية وقوع هجمات إرهابية وشيكة في برلين لن يغير من التقدير الحالي للوضع الأمني في البلاد. وقال متحدث باسم الوزارة إنه لا يوجد حتى الآن أدلة محددة حول هجمات وشيكة، لذلك فإنه ليس هناك داع لتغيير مستوى التأهب لمواجهة خطر هجمات إرهابية. وأشار المتحدث إلى أن الإجراءات الأمنية المتبعة حاليا يتم مراجعتها باستمرار.

تحذيرات من هجمات إرهابية

وكانت السلطات الأمريكية حذرت الأحد رعاياها من تهديد محتمل لشن هجمات "إرهابية" في أوروبا، بينما حذرت بريطانيا المسافرين أيضا من "تهديد إرهابي كبير" في فرنسا وألمانيا. وجاء التحذيران عقب ورود تقارير إعلامية تفيد بأن أجهزة استخبارات أمريكية وأوروبية كشفت النقاب عن مخطط لتنفيذ هجمات متزامنة على مدن كبرى في بريطانيا وفرنسا وألمانيا وتمكنت من إحباطه. وقالت وزارة الخارجية الأمريكية في تحذير سفر نشر الأحد إن هناك معلومات توضح أن تنظيم القاعدة ومنظمات مرتبطة به يخططون لتنفيذ تلك الهجمات. وأكد أنه ينبغي على المسافرين توخي الحيطة بشكل خاص خلال رحلات الطيران ومحطات القطارات وفي مترو الأنفاق.

وبحسب معلومات نشرتها وسائل إعلام انكلو-ساكسونية في وقت سابق، فإن أجهزة استخبارات غربية كشفت عن مخطط لشبكة القاعدة لشن هجمات في بريطانيا وفرنسا وألمانيا من قبل متطرفين ينشطون من باكستان، مماثلة لاعتداءات بومباي في الهند التي أسفرت عن مقتل 166 شخصا العام 2008.

من ناحية أخرى، أصدرت وزارة الخارجية اليابانية الاثنين تحذيرا إلى مواطنيها المسافرين إلى أوروبا أو المقيمين هناك من خطر "اعتداءات إرهابية محتملة".

بينما لم تغير باريس مثل برلين درجة التأهب الأمني حتى الآن ، مشيرة أيضا في ذلك إلى الإجراءات الأمنية المشددة منذ فترة طويلة. وأشار وزير الداخلية الفرنسي بريس هورتوفو الأحد إلى أن السلطات الفرنسية "متيقظة" و"تأخذ في الاعتبار" ما تقوله واشنطن. وأضاف "يجب ألا نقلق مواطنينا، التدابير اتخذت، بما يشمل تلك المتخذة في إطار خطة الإنذار الوطني من التهديدات الإرهابية. لكن يجب ألا نرفض هذه الفرضية لذا علينا أن نبقى في حال تأهب". أما في روما، فقد أكد وزير الداخلية الايطالي روبرتو ماروني أن ايطاليا لا ترى أي مؤشر أو هدف محدد لاعتداءات قد تستهدفها إلا أن التهديد يبقى "مرتفعا".

(ي ب / د ب ا / ا ف ب / رويترز)

مراجعة: حسن زنيند

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان