ألمانيا تغلق حدودها مع التشيك وتيرول النمساوية | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 11.02.2021
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ألمانيا تغلق حدودها مع التشيك وتيرول النمساوية

قررت السلطات الألمانية إغلاق الحدود مع التشيك وتيرول النمساوية بسبب زيادة عدد الإصابات بسلالات كورونا المتحورة فيهما. ويبدأ فرض القيود بعد عدة أيام. ولن يسمح بالعبور من التشيك إلى ألمانيا إلا لحالات استثنائية.

شرطي ألماني يضبط حركة المرور على الحدود الألمانية التشيكية

ألمانيا قررت إغلاق حدودها مع التشيك وتيرول النمساوية. الصورة لشرطي ألماني يضبط حركة المرور على الحدود الألمانية التشيكية

أعلن وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر اليوم الخميس (11 شباط/فبراير 2021) أن بلاده ستمنع دخول الوافدين من التشيك وتيرول النمساوية، على خلفية الارتفاع المقلق في عدد الإصابات بسلالات كورونا المتحوّرة الأكثر عدوى، فيهما.

وقال زيهوفر لصحيفة "زود دويتشه تسايتونغ" إن "ولايتي بافاريا وساكسونيا طلبتا من الحكومة الاتحادية اليوم تصنيف تيرول والمناطق الحدودية في الجمهورية التشيكية على أنها مناطق (انتشار) سلالات الفيروس المتحورة، وفرض ضوابط على الحدود". وأضاف زيهوفر أن فرض القيود سيبدأ اعتباراً من الأحد القادم، مشيراً إلى أن "الأمر تم بالاتفاق مع المستشارة ونائبها".

يذكر أن ألمانيا حظرت أواخر كانون الثاني/يناير معظم المسافرين القادمين من مناطق تم تصنيفها على أنها متأثرة بالسلالات الجديدة المتحوّرة الأشد عدوى من الفيروس. ولا يُسمح بالدخول من هذه الدول، ومنها بريطانيا، إلى ألمانيا سوى للحالات الاستثنائية، مثل الألمان العائدين إلى بلدهم أو الموظفين الأساسيين.

وخفضت أكبر قوة اقتصادية في أوروبا معدّل الإصابات اليومية لديها إلى النصف بعد أكثر من شهرين من القيود التي شملت إغلاق معظم المتاجر إضافة إلى المدارس والمطاعم. كما تم تمديد الإغلاق حتى السابع من آذار/مارس المقبل. وتزداد المخاوف من زيادة عدد الإصابات من جديد على خلفية وصول مسافرين وافدين من المناطق الحدودية التي تسجّل معدلاً مرتفعاً للغاية من الإصابات.

 

مشاهدة الفيديو 12:36

أوروبا تستعد للموجة الثالثة


وتشعر حكومة المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بالقلق، خصوصاً من السلالة الآتية من جنوب إفريقيا والتي تتفشى في تيرول بالإضافة إلى السلالة البريطانية المتفشية في التشيك. وكشفت ميركل أمس أنها اتصلت بالمستشار النمساوي سيباستيان كورتس للتعبير عن قلقها حيال الوضع في تيرول.

يذكر أن النمسا فرضت بالفعل قيوداً لمنع المغادرة من منطقة تيرول التي قال كورتس إنها شهدت أكبر تفشٍ في أوروبا للسلالة المتحورة الآتية من جنوب إفريقيا من كورونا. ويتعيّن على أي شخص يغادر المنطقة إجراء فحص كورونا بنتيجة سلبية مع غرامة قدرها 1450 يورو (1750 دولاراً) لأي شخص لا يلتزم.

وأعلنت ولاية ساكسونيا المحاذية للتشيك أنها ستشدد القيود اعتباراً من السبت، مشيرة إلى أن القيود ستشمل كذلك العمال الذين يعبرون الحدود. ولن يُسمح إلا للموظفين في القطاعات الأساسية، مثل الأطباء أو العاملين في دور رعاية المسنين، بالعبور من التشيك إلى ألمانيا. لكن سيتعيّن عليهم الخضوع لفحص كوفيد يومياً والتعهّد بعدم التوجّه إلى غير منازلهم وأماكن عملهم.

وأفادت الحكومة التشيكية من جهتها الخميس أنها ستغلق ثلاث مناطق متضررة بدرجة كبيرة من تفشي الفيروس، بينها منطقتان عند الحدود الألمانية، إذ ستمنع الحركة من وإلى هذه المناطق.

م.ع.ح/أ.ح (أ ف ب، د ب أ)