ألمانيا تسجل أكثر من 50 ألف وفاة بكورونا منذ بدء الجائحة | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 22.01.2021
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ألمانيا تسجل أكثر من 50 ألف وفاة بكورونا منذ بدء الجائحة

ارتفعت أعداد الوفيات في ألمانيا لتتجاوز عتبة الخمسين ألفا، بينما مددت البلاد إجراءات الإغلاق. وتتزايد التحذيرات الأوروبية من التنقل غير الضروري داخل دول الإتحاد، في وقت تواصل فيه معدلات الإصابة الارتفاع عالميا.

الإغلاق الصارم لم يفلح إلا جزئياً في وضع حد لتفشي وباء كورونا في ألمانيا

الإغلاق الصارم لم يفلح إلا جزئياً في وضع حد لتفشي وباء كورونا في ألمانيا

أعلن معهد "روبرت كوخ" الألماني لمكافحة الأمراض المعدية وغير المعدية صباح اليوم الجمعة (22 كانون الثاني/ يناير 2021) أن عدد الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا المستجد في ألمانيا بلغ منذ بدء الجائحة حتى الآن أكثر من 50 ألف حالة.

مختارات

وسجل المعهد 859 حالة وفاة جديدة جراء الفيروس في غضون الأربع وعشرين ساعة الماضية، ليصبح إجمالي عدد الوفيات 50 ألفا و642 حالة. وبلغ عدد الوفيات اليومية التي سُجلت يوم الجمعة الماضي 1113 وفاة. وسجلت ألمانيا أعلى عدد وفيات يومية في 14 كانون الثاني/ يناير الجاري بواقع 1244 حالة.

ويشمل إحصاء المعهد للوفيات كل الحالات التي توفيت بصورة مباشرة بسبب كورونا، والتي كان لها تاريخ مرضي سابق لكورونا ولا يمكن التعرف على سبب وفاتهم بشكل قاطع. ويفترض باحثون أن يكون عدد الوفيات الناجمة من كورونا أعلى من ذلك بكثير، حال عدم وجود  قيود لاحتواء الجائحة.

وبلغ عدد الإصابات الجديدة بالفيروس التي تم تسجيلها خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، 17 ألفا و862 إصابة، استنادا إلى بيانات الإدارات الصحية المحلية.

"الأحمر الداكن"

في ذات السياق دعا الاتّحاد الأوروبي إلى تجنّب السفر غير الضروري بين دوله لمواجهة خطر النسخ المتحوّرة من فيروس كورونا المستجدّ، معتبراً أنّ الوضع الصحّي "خطير جدّاً"، وذلك في ختام قمته السابعة والعشرين التي عقِدت أمس الخميس عبر تقنيّة الفيديو.

وفي أعقاب ذلك، أعلنت فرنسا أنّها ستفرض اعتباراً من الأحد على المسافرين من دول أوروبّية أُخرى تقديم اختبار سلبي لكوفيد-19 (بي سي آر) يتمّ إجراؤه قبل 72 ساعة من دخول أراضيها. وهو شرط سيُطبّق على الجميع، باستثناء "السفر الأساسي"، أي أنّه سيتمّ استثناء عمّال الحدود والنقل البرّي على وجه الخصوص من هذا الإجراء.

ودقّت رئيسة المفوّضية الأوروبّية أورسولا فون دير لايين  ناقوس الخطر خلال القمّة، حيال "الوضع الصحّي الخطير للغاية" الذي تسبّب به كوفيد-19 في كلّ أوروبا.

وقالت إنّه يجب عدم تشجيع "السفر غير الضروري" بين بلدان الاتّحاد الأوروبّي، مشدّدةً في الوقت نفسه على ضرورة "مواصلة عمل السوق الموحّدة" أي مواصلة السماح بالانتقال "السلس للعمّال الأساسيّين والبضائع عبر حدود" دول الاتّحاد.

وأضافت فون دير لايين "نحن قلقون بشكل متزايد حيال النسخ المتحوّرة المختلفة" لفيروس كورونا، مقترحةً تعريفاً جديداً أكثر دقّة لمناطق الخطر من وجهة نظر صحّية، مع وضع فئة جديدة "بالأحمر الدّاكن" في دول الاتّحاد. وبالتالي قد يُطلب من المسافرين الآتين من تلك المناطق المصنّفة في خانة "الأحمر الداكن" الخضوع لاختبار ما قبل المغادرة والحجر الذاتي عند الوصول.

أمّا في ما يتعلّق بالدول غير الأعضاء في الاتّحاد الأوروبّي، فقالت فون دير لايين "سنقترح تدابير أمنيّة إضافيّة للسفر الضروري إلى أوروبا، على سبيل المثال من خلال طلب إجراء اختبار قبل المغادرة".

وعلى الصعيد العالمي أظهر إحصاء لرويترز أن ما يربو على 97.04 مليون أصيبوا بفيروس كورونا المستجد على مستوى العالم، في حين وصل إجمالي عدد الوفيات الناتجة عن الفيروس إلى مليونين و83965. وتم تسجيل إصابات بالفيروس في أكثر من 210 دول ومناطق منذ اكتشاف أولى حالات الإصابة في الصين في كانون الأول/ديسمبر 2019.

ع.أج/خ.س (د ب ا، رويترز، ا ف ب)

 

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع