ألمانيا تراقب أكثر من 400 شخص يشتبه في إنهم متشددون إسلاميون | أخبار | DW | 15.01.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ألمانيا تراقب أكثر من 400 شخص يشتبه في إنهم متشددون إسلاميون

ذكر قائد الشرطة الألمانية أن عدد المقاتلين الإسلاميين العائدين إلى البلاد من سوريا والعراق في ارتفاع، مشيراً إلى أن أكثر من 400 شخص قد وضعوا تحت المراقبة.

قال هولغر مونش، قائد الشرطة الألمانية، الجمعة (15 يناير/ كانون الثاني 2016) إن عدد المقاتلين الإسلاميين العائدين إلى البلاد من سوريا والعراق في ارتفاع، مشيراً إلى أن أكثر من 400 شخص قد وضعوا تحت المراقبة. وأضاف مونش لقناة (إيه آر دي) الألمانية أن عدد الأشخاص الذين يغادرون ألمانيا إلى البلدين للقتال في صفوف جماعات مثل تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في انخفاض. لكن ذلك يتواكب مع ارتفاع في عدد المقاتلين العائدين إلى ديارهم.

وأضاف قائد الشرطة: "تنحسر موجة حالات المغادرة، ولكن في الوقت عينه لدينا أكثر من 400 شخص يمثلون خطراً ويجب أن نبقي أعيننا عليهم". واعتبر مونش أن التفجير الانتحاري في اسطنبول هذا الأسبوع، الذي قتل فيه عشرة سياح ألمان، ليس مؤشراً على تزايد التهديد بوقوع هجوم في ألمانيا. وتشارك كل من ألمانيا وتركيا في التحالف العسكري الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم "داعش".

إلغاء احتفال في بلدة ألمانية خوفاً من سلوك المهاجرين

وفي إطار تشديد الإجراءات الأمنية، ألغت بلدة ألمانية صغيرة مسيرة كرنفالية كانت مقررة الشهر المقبل، نظراً لخوف الشرطة من عدم تمكنها من التصدي لأي سلوكيات خاطئة قد يرتكبها المئات من طالبي اللجوء في البلدة خلال الاحتفالات.

ويقع في بلدة "أورسوي"، التي تقع على ضفاف نهر الراين، مركز لإيواء اللاجئين يعيش فيه 500 من الوافدين الجدد لحين حصولهم على وضع اللجوء. وقال جون ستري، مسؤول الأمن العام في منطقة رايبرغ، التي تضم البلدة، إن المهاجرين ليست لديهم معلومات بشأن الكرنفال وربما يتصرفون "بشكل خاطئ". وتندرج المسيرة المزمعة يوم الثامن من شباط/ فبراير المقبل في إطار مئات الاحتفاليات التي تقام في المنطقة بمناسبة حلول يوم "الاثنين الوردي"، الذي يتجمع فيه مئات الآلاف في الشوارع في مسيرات احتفالية كبيرة.

س.ك/ ي.أ (د.ب.أ، رويترز)

مختارات

مواضيع ذات صلة