ألمانيا تدعو أطراف ″أزمة قطر″ لمحادثات مباشرة لتفادي التصعيد | أخبار | DW | 27.06.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ألمانيا تدعو أطراف "أزمة قطر" لمحادثات مباشرة لتفادي التصعيد

ناشد وزير الخارجية الألماني زيغمار غابرييل جميع أطراف أزمة قطر أن تجتمع لإجراء محادثات مباشرة تجنبا لمزيد من التصعيد، وتوقع في مؤتمر صحفي مع نظيره الإيراني أن تلعب طهران دورا بناء في هذه الأزمة.

دعا وزير الخارجية الألماني زيغمار غابرييل اليوم الثلاثاء (27 يونيو حزيران 2017) أطراف الأزمة الخليجية، أو باتت تعرف بأزمة قطر، لإجراء محادثات مباشرة لتجنب مزيد من التصعيد. وأضاف: "كلما استمرت الأزمة في قطر مدة أطول، كلما أصبحت خطوط النزاع أكثر عمقا".

وخلال مؤتمر صحفي مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف في برلين قال غابرييل إنه يتوقع أن تلعب طهران دورا بناء في الأزمة القطرية. من جانبه أشاد ظريف بموقف ألمانيا في النزاع بين قطر من جهة والمملكة العربية السعودية وحلفائها من جهة أخرى.

وكان وزير الخارجية الألماني قد قال أمس الاثنين إن قائمة المطالب الثلاثة عشر المقدمة من أربع دول عربية لقطر كشرط لإنهاء مقاطعة تفرضها على الدوحة "استفزازية جدا" لأن بعضها يمس سيادة قطر. وتابع أنه يجري بذل جهود لتحديد الشروط التي يمكن أن تقبلها قطر وتلك التي وصفتها بأنها معضلة.

وكشف أن بلاده ما زالت على اتصال وثيق مع جميع الأطراف لمحاولة تهدئة التوتر الناجم عن أكبر أزمة دبلوماسية في المنطقة منذ سنين.

يذكر أن السعودية ومصر والبحرين والإمارات قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع قطر مطلع حزيران/يونيو الجاري، وأرجعت هذه الدول ذلك الإجراء إلى دعم قطر لجماعات إرهابية، وهو ما تنفيه قطر. سلمت الدول الأربع قائمة مطالب تضم 13 نقطة للدوحة.

من ناحية أخرى قال الوزير الألماني أنه يعمل عن كثب مع بنك (كيه.اف.دبليو) لضمان إمكانية استكمال صفقات تجارية مع إيران. وفي هذا السياق قال وزير الخارجية الإيراني إن على إيران وألمانيا العمل بكل الطرق لتعزيز علاقاتهما المالية.

ظريف: قرار ترامب "هدية كبرى للمتطرفين"

في المؤتمر الصحفي نفسه اتهم وزير الخارجية الإيراني الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بدعم الإرهاب من خلال قراره الخاص بحظر سفر مواطني ست دول ذات أغلبية مسلمة إلى الولايات المتحدة. وقال بعد مباحثات مع نظيره الألماني إن الحظر يعد "الهدية الكبرى لجماعات التطرف".

يذكر أن المحكمة العليا في الولايات المتحدة أعلنت أمس الاثنين أنها ستسمح بتنفيذ جزئي للحظر الذي فرضه ترامب على المسافرين من ست دول إسلامية، وهي إيران وليبيا والصومال والسودان وسوريا واليمن، حتى يراجع قضاتها التسعة الحظر في شهر تشرين أول/أكتوبر المقبل.

ع.ج.م/أ.ح (رويترز، د ب أ)

مختارات

إعلان