ألمانيا- تحقيقات على أعلى مستوى في الجيش بفضيحة الضابط فرانكو | أخبار | DW | 04.05.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ألمانيا- تحقيقات على أعلى مستوى في الجيش بفضيحة الضابط فرانكو

أعلن فولكر فيكر المفتش العام للجيش الألماني عزمه إجراء تحقيقات في المستويات العليا للجيش للكشف عن أبعاد فضيحة فشل القيادات العسكرية من الرتب الوسطى في كشف أمر الضابط فرانكو إي الذي يتهم بأنه كان يجهز لعملية إرهابية.

قال المفتش العام للجيش الألماني في تصريح للقناة الأولى بالتلفزيون الألماني ARD صباح اليوم الخميس (الرابع من مايو/ أيار) إن هذه التحقيقات لا تعكس اشتباها عاما في القيادات الوسطى للجيش ولكنها وليدة قلق محق من أن تكون "آليات التطهير الذاتي لم تفعل مفعولها الذي كنا نرغب فيه". وتعتزم وزيرة الدفاع الألمانية أورزولا فون دير لاين الالتقاء بعد ظهر اليوم الخميس بنحو 100 من القيادات العليا بالجيش الألماني.

وحسب المفتش العام فولكر فيكر، تهدف التحقيقات أيضا لمعرفة مدى إساءة فهم روح التضامن المفرط بين منتسبي الجيش وهو الفهم الخاطئ الذي يعتقد أنه وراء الكثير من المشاكل في صفوف الجيش. كما أوضح المفتش العام للجيش الألماني أن هذه التحقيقات تهدف أيضا لمعرفة معنى الولاء بين الجنود "وعلينا إعادة تقييم هذا المعنى، وهذا هو أحد أسباب لقائنا اليوم مع قيادات الجيش".

وقال فيكر إنه لا يستطيع القول إن الضابط فرانكو إي فرد ضمن شبكة. حيث أظهرت التحقيقات التي أجريت حتى الآن بشأن الإرهاب في صفوف الجيش الألماني وجود شبكة محدودة من المتطرفين اليمينيين الداعمين للضابط فرانكو (28 عاما) الذي ألقي القبض عليه في وقت سابق.

وألغت وزيرة الدفاع الألماني أورزولا فون دير لاين زيارتها التي كانت مقررة للولايات المتحدة قبل وقت قصير من موعدها لأنها تعاني من ضغوط داخل بلادها جراء اتهامات بالتقصير وتريد متابعة التحقيقات عن قرب. وقالت الوزيرة أمس الأول الثلاثاء في برلين إن أوجه القصور التي كشفت مؤخرا في بعض مواقع الجيش أظهرت لها أنه "ربما كان علي أن أمعن النظر أكثر في وقت مبكر في مشاكل الجيش".

وتولى الادعاء العام في ألمانيا التحقيقات ضد الضابط المتهم بالإرهاب. وأوضحت فون دير لاين أنها لا تريد من خلال انتقادها لثقافة القيادة داخل الجيش نفي مسؤوليتها عن أوجه القصور بالجيش "فلازلت أضطلع بالمسؤولية الإجمالية".

وقال المراقب العام للجيش الألماني الجنرال فولكر فيكر إنه لم يتضح بعد عدد الأشخاص "في مجال الجندية" الذين شاركوا الضابط فرانكو قناعاته أو دعموه مضيفا في تصريح لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) أن الجيش يعرف أسماء عدد من الذين يشاركون الضابط فكره اليميني المتطرف.

وقال فيكر إن الضابط المتهم بالإرهاب ربما سرق ذخيرة من مخزون الجيش "حيث عثرنا على مخالفات" بشأن ذخيرة استخدمت في تدريب مزعوم بقيادة فرانكو إي، الذي يقبع في السجن على ذمة التحقيق وكان مؤخرا في معسكر للجيش الألماني يقبل الأفكار اليمينية المتطرفة جزئيا.

وحسب وزارة الدفاع الألمانية فإن مفتشي الجيش عثروا خلال زيارة لهم في مدينة إلكيرش الفرنسية حيث عمل فرانكو إي ضمن قوات ألمانية فرنسية مشتركة على صليب معقوف محفور على جدران وبنادق قتالية في الثكنة العسكرية. وفقا للمحققين فإن فرانكو وضع قائمة بضحايا محتملين لهجمات. وحسب صحيفة "تاغس شبيغل" الألمانية أمس الأربعاء فإنه وضع الرئيس الألماني السابق يواخيم غاوك ووزير العدل هايكو ماس ضمن هذه القائمة. كما أن شبكة تحرير ألمانيا ذكرت أن القيادية بحزب الخضر الألماني كلاوديا روت كانت أيضا من بين الضحايا المحتملين.

ع.ج/ ع.خ (د ب أ)

مختارات

إعلان