ألمانيا... تحذيرات من تأثير الإعلام الروسي والتركي في الانتخابات | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 26.06.2021
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ألمانيا... تحذيرات من تأثير الإعلام الروسي والتركي في الانتخابات

حذر رئيس البرلمان الألماني، فولفغانغ شويبله، من إمكانية التأثير من الخارج على الحملة الانتخابية المقبلة وتشكيل الرأي لانتخابات البرلمان الألماني، داعياً إلى رفع مستوى الوعي بمخاطر التلاعب والدعاية وحملات التضليل.

رئيس البرلمان الألماني فولفغانغ شويبله

شويبله يحذر من تأثير الإعلام الأجنبي على الانتخابات الألمانية

أعرب رئيس البرلمان الألماني فولفغانغ شويبله عن خشيته من محاولة التأثير من الخارج على الحملة الانتخابية المقبلة في ألمانيا وتشكيل الرأي لانتخابات البرلمان الألماني (بوندستاغ).

وقال شويبله، المنتمي للحزب المسيحي الديمقراطي، في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) اليوم السبت (26 حزيران/يونيو): "نعلم ما يمكن فعله عموماً بالأخبار الكاذبة. ونعلم من الخبرة من انتخابات سابقة في دول أخرى أن حرباً دعائية حقيقة تدور رحاها هنا".

وذكر شويبله أنه ليس من الواضح دائماً ممن تأتي الهجمات، وقال: "والمتهمون المعتادون يرفضون دائماً الاتهامات - حتى لو كانت هناك دائماً دلائل واضحة نسبياً". وأضاف شويبله: "ما يقلقني تحديداً هو أن هناك جزءاً كبيراً نسبياً من السكان، رغم أنهم أنفسهم مندمجون (في المجتمع) بشكل جيد، لكنهم، بشكل مشروع، يطلعون جزئياً أو على نطاق واسع على الأخبار من وسائل الإعلام الأجنبية".

اقرأ أيضاً: الهجمات الالكترونية تلقي بظلالها على الانتخابات الألمانية
وذكر شويبله أن وسيلة إعلامية مثل "روسيا اليوم" لا تعد "بوضوح محطة تقترب حتى من مبادئ حرية الإعلام"، وقال: "من هذا المنطلق، فإن حالة حرية الصحافة في دول مثل روسيا أو تركيا لها تأثير أيضاً على الناخبين في ألمانيا".

ورداً على سؤال عما يمكن فعله حيال ذلك، أجاب شويبله: "ليس من السهل مواجهة هذا اجتماعياً"، موضحاً في المقابل أنه بإمكان المؤثرين الناطقين بالروسية تشكيل فرق في الشبكات الاجتماعية ورفع مستوى الوعي بمخاطر التلاعب والدعاية، وقال: "ومن ثم فإن الديمقراطية الحرة ليست معزولة هي الأخرى. مع كل الرغبة في تعاون أفضل مع روسيا، علينا أن ننقل هذا باستمرار إلى المسؤولين هناك، بما في ذلك الرئيس".

وذكر شويبله أنه في حملات التضليل داخلياً، يتعين على المجتمع أن يركز بشكل متساوٍ على المعلومات والثقة وقوة النقاش النقدي، وقال: "علينا أن ندرك الخطر، ويجب ألا نكل، وقبل كل شيء يجب ألا نتخلى عن أحد".

وستجرى الانتخابات العامة في ألمانيا  في 26 أيلول/سبتمبر المقبل. ويعتزم شويبله، البالغ من لعمر 78 عاماً، الترشح مرة أخرى.
م.ع.ح/خ.س (د ب أ)