ألمانيا تحذر تركيا من ″استمرار زعزعة المنطقة″ | أخبار | DW | 08.10.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ألمانيا تحذر تركيا من "استمرار زعزعة المنطقة"

في موقف ألماني جديد من تهديد تركيا بتنفيذ هجوم في شمال شرق سوريا بعد إعلان الرئيس ترامب سحب عدد من جنوده، حذرت زعيمة المحافظين الألمان ووزيرة الدفاع كرامب ـ كارنباور أنقرة من ما وصفته بـ"استمرار زعزعة المنطقة".

Irak Kurdistan AKK bei Peschmerga Training (Getty Images/AFP/S. Hamed)

صورة من الأرشيف لوزيرة الدفاع الألمانية أثناء تفقدها للجنود الألمان الذين يدربون البيشمركه في كردستان العراق.

حذرت وزيرة الدفاع الألمانية، أنيغريت كرامب ـ كارينباور، اليوم (الثلاثاء الثامن من تشرين الأول/ أكتوبر 2019) تركيا من التسبب في مزيد من التصعيد في المنطقة، على خلفية الخطط التركية الرامية للتوغل في المناطق الكردية شمال سوريا.

ورأت كرامب ـ كارينباور ، وهي أيضا زعيمة الحزب المسيحي الديمقراطي الذي تنتمي إليه المستشارة أنغيلا ميركل، أنّ التطور الأخير يدل أيضا على ضرورة استمرار الجيش الألماني، على أية حال، في عمليته شمال العراق، "وأن نستمر في رفع مستوى كفاءة الأكراد في منطقة أربيل، وأن نجعلهم يستمرون في استقلالهم".

وقالت وزيرة الدفاع الألمانية: "آمل أولا من حليفنا داخل حلف شمال الأطلسي، ناتو، أن يقوم بكل ما من شأنه المحافظة على استقرار المنطقة وأن يتجنب كل ما من شأنه زعزعة المنطقة أكثر". كما تساءلت الوزيرة المحافظة عما سيحدث لمقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية"، (داعش)، المحتجزين لدى المقاتلين الأكراد في حال تنفيذ العملية العسكرية التركية

وجاءت تصريحات الوزيرة الألمانية اليوم في مدينة غاو في مالي، حيث يوجد معسكر للجيش الألماني كجزء من بعثة مينوسما التابعة للأمم المتحدة. يشار إلى أن الجيش الألماني يعد هناك جزءا من بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في مالي "مينوسما"، والتي تعد أخطر مهام الأمم المتحدة الجارية حاليا.

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قد أعلن وبشكل مفاجئ، سحب الجنود الأمريكيين من منطقة الحدود السورية المتاخمة لتركيا. وأكدت الحكومة التركية أن قواتها أصبحت مستعدة لتنفيذ حملة عسكرية شمال سوريا. كما جددت تركيا، على لسان المتحدث باسم وزارة الخارجية، عزمها على طرد من وصفتهم بـ "الإرهابيين الموجودين شرقي نهر الفرات"، في إشارة للمقاتلين الأكراد حلفاء واشنطن في القضاء على "داعش".

م.م/ أ.ح (د ب أ)

مختارات