ألمانيا تتكهن بمستقبل مدرب كرة القدم لوف | عالم الرياضة | DW | 28.06.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

ألمانيا تتكهن بمستقبل مدرب كرة القدم لوف

لا يتوقع فيليب لام القائد السابق لمنتخب ألمانيا رحيل المدرب الحالي للفريق يوآخيم لوف عقب الخروج لمنتخب ألمانيا من الدور الأول لمونديال روسيا. وسيناقش لوف مستقبله في الأيام المقبلة مع مسؤولي اتحاد كرة القدم الألماني.

قال فيليب لام، القائد السابق لمنتخب ألمانيا، عن مدرب المنتخب يوآخيم لوف عقب خروج "المانشافت" من دور المجموعات في مونديال روسيا: "أفترض بقاءه، لأنه لازال يحلم بأن يكون بطلاً لأوروبا. لقد كان بطلاً للعالم من قبل". وأوضح لام أنه بعد الهزيمة المفاجئة أمام كوريا الجنوبية والخروج من الدور الأول لكأس العالم "لوف سيسأل نفسه، لماذا أنا المدرب المناسب حتى الآن؟ هل بإمكاني تحفيز الفريق بعد ذلك؟ وهذا السؤال هو وحده من سيجيب عنه".

وساندت غالبية الألمان في استطلاع للرأي بأن يقدم يوآخيم لوف استقالته، إذ أن 55 في المائة من المستطلعة آراؤهم وافقوا على أن يستقيل لوف بعد الهزيمة أمام كوريا الجنوبية بهدفين لصفر. وظل 12 في المائة بدون رأي، فيما عارض 33 في المائة استقالة لوف.

ويتولى يوآخيم لوف، البالغ من العمر 58 عاماً، تدريب المنتخب الألماني لكرة القدم منذ 2006، وقاد المنتخب الألماني في 2014 لنيل لقب بطولة العالم في البرازيل. وقبل انطلاق البطولة في روسيا، كان لوف قد مدد عقده مع اتحاد كرة القدم الألماني حتى بطولة كأس العالم 2022 في قطر.

ويتساءل الكثيرون عن الشخصيات المحتملة لخلافة لوف في هذا المنصب، إذ يدور الحديث عن يورغن كلوب، المدرب الحالي لنادي ليفربول الإنجليزي، وكذلك توماس توخل، الذي بدأ مشواره الدولي مع باريس سان جيرمان منتقلاً من بوروسيا دورتموند. كما أن هناك المدرب السابق للايبزيغ، رالف هازنهوتل. وإلى حد الآن لم يتم اختيار مدرب أجنبي للقيام بهذه المهمة في تاريخ الكرة الألمانية.

تكهنات قوية حول مستقبل لوف

ويعود المنتخب الألماني الأول لكرة القدم إلى ألمانيا اليوم الخميس (28 يونيو/ حزيران 2018) بعد خروجه من كأس العالم، مع بدء التحقيق في أداء الفريق بكأس العالم والذي بلغ ذروته بالخسارة بهدفين لصفر أمام كوريا الجنوبية في كازان. وسيناقش لوف مستقبله في تدريب الفريق مع الاتحاد الألماني للعبة خلال الأيام القليلة المقبلة، وفقاً لما ذكرته وسائل إعلام ألمانية.

ونقلت صحيفة "بيلد" الألمانية تصريحات على لسان رينهارد غريندل، رئيس الاتحاد يقول خلالها إنه التقى بلوف مساء أمس الأربعاء عقب الخروج من كأس العالم.

وقال غريندل لـ"بيلد": "اتفقنا على أننا سنناقش خلال الأيام القليلة المقبلة كيف ينبغي أن تستمر الأمور". وعاد الفريق لمقر إقامته في فاتونتينكي بالقرب من موسكو لقضاء آخر ليلة في روسيا عقب الخسارة أمام منتخب كوريا الجنوبية.

وودع المنتخب الألماني، الفائز بالبطولة أربع مرات وبطل العالم في 2014، البطولة من دور المجموعات للمرة الأولى. وسارت الأمور من سيء إلى أسوأ الخميس بعد أن تم تأجيل رحلة عودتهم إلى ألمانيا على متن طائرة خاصة تابعة لشركة "لوفتهانزا" ما يقرب من ساعة ونصف الساعة، مما يعني أن الطائرة ستصل إلى مطار فرانكفورت حوالي الساعة الثانية بعد الظهر بتوقيت غرينتش .

وأدت هذه الخسارة إلى تكهنات بمستقبل يوآخيم لوف مدرب الفريق. كما بات مستقبل العديد من اللاعبين الدوليين مثار شك كبير. ولم يستبعد لوف الاستقالة من منصبه، وقال في لقاء تلفزيوني: "من المبكر جداً بالنسبة لي الرد على هذا السؤال. نحتاج لساعتين لرؤية كل شيء بوضوح". وأضاف: "الحزن بداخلي عميق. لم أكن أتخيل أن نخسر أمام كوريا الجنوبية".

وقال رئيس الاتحاد الألماني غريندل إن لوف وجهازه الفني سيقومون بتحليل أداء الفريق في روسيا. وقال: "سيتعين عليهم شرح ما حدث لنا ومن ثم سنتخذ النتيجة المنطقية".

ورغم أن المنتخب الألماني لم يسبق له من قبل الخروج من كأس العالم بعد دور المجموعات منذ ثمانين عاماً، إلا أنه عانى من الخروج المبكر ثلاث مرات في البطولة الأوروبية. وفي كل مرة يرحل المدير الفني، حيث رحل يوب ديرفال في 1984 وإريش ريبيك في 2000 ورودي فولر في 2004. ولخص جياني إنفانتينو، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، صدمة خروج المنتخب الألماني قائلاً: "هكذا تسير كرة القدم".

ورغم خروج المنتخب الألماني من البطولة، قال منظمو المهرجان الجماهيري بجانب بوابة براندنبورغ ببرلين إنه سيظل مفتوحاً.

م.أ.م/ ي.أ

مختارات

إعلان