ألمانيا تتحدث عن ″إشارات إيجابية″ لتحسين العلاقات مع تركيا | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 18.01.2021
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ألمانيا تتحدث عن "إشارات إيجابية" لتحسين العلاقات مع تركيا

في مؤتمر صحافي مع نظيره التركي، قال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس إن هناك "إشارات إيجابية" لتحسين العلاقات بين تركيا والاتحاد الأوروبي. وقال ماس مازحاً إن انتقال أوزيل إلى تركيا "أكثر حساسية من الحديث عن اللقاح".

مولود جاويش أوغلو مستقبلا وزير الخارجية الألماني هايكو ماس.

مولود جاويش أوغلو مستقبلا وزير الخارجية الألماني هايكو ماس.

أعرب وزير الخارجية الألماني هايكو ماس عن أمله في بداية جديدة في العلاقات المتردية بين تركيا والاتحاد الأوروبي وذلك بعد نزع فتيل الصراع بين تركيا واليونان حول احتياطات الغاز الطبيعي في شرق المتوسط.

وفي أعقاب محادثات مع نظيره التركي مولود جاويش أوغلو، قال السياسي المنتمي إلى الحزب الاشتراكي الديمقراطي، في أنقرة اليوم الاثنين (18 كانون الثاني/يناير 2021): "المهم الآن هو الخروج من النقاشات الصعبة التي جرت في العام الماضي"، وطالب الوزير الألماني بالنظر إلى الأمام.

وتابع ماس: "أتمنى جداً جداً للعلاقات بين الاتحاد الأوروبي وتركيا أن تتحسن وتتعمق وأن تستغل كل الإمكانيات والفرص المتاحة". وقال ماس إن هذه خطوة أولى في الاتجاه الصحيح و"إشارة جيدة لاستقرار المنطقة برمتها" لافتاً إلى أن النافذة انفتحت بعض الشيء على الحل الدبلوماسي.

مختارات

من جانبه، قال جاويش أوغلو إن محادثاته مع ماس جرت في "جو إيجابي" مشيراً إلى تحسن علاقات بلاده مع الاتحاد الأوروبي وأعرب عن أمله في استمرار هذا الجو. وجدد جاويش أوغلو اتهامه لليونان باستفزاز تركيا من خلال إجراء تدريبات عسكرية وقال: "للأسف فإن اليونان مستمرة في استفزازاتها في هذه المرحلة أيضاً".

وفي إشارة إلى فرض عقوبات محتملة ضد بلاده، قال المسؤول التركي: "لسنا البلد الذي يخاف من العقوبات".

يشار إلى أن تركيا عمدت إلى تهدئة حدة الخلاف مع اليونان منذ بضعة أسابيع ومهدت الطريق لإجراء محادثات مع اليونان في الخامس والعشرين من الشهر الجاري للبحث عن حل للصراع وذلك بعد أن تم قطع هذه المحادثات منذ 2016.

اقرأ أيضاً: توجه أردوغان الجديد.. من المواجهة إلى التنسيق!

أوزيل الغائب الحاضر

ووجد ماس نفسه أمام موقف صعب الإثنين خلال زيارته الدبلوماسية الى تركيا، بعدما طلب منه إبداء رأيه بموضوع انتقال نجم المنتخب الألماني السابق لكرة القدم مسعود أوزيل إلى فنربخشة التركي. الوزير الألماني رد بشيء من المزاح بأن هذا الموضوع "أكثر حساسية من الحديث عن اللقاح"، في إشارة منه الى لقاح فيروس كورونا المستجد.

وتابع "أعلم أن مشجعي كرة القدم في تركيا شغوفون. عرف مسعود أوزيل نجاحاً كبيراً مع المنتخب الألماني. إذا لعب في تركيا، فأتمنى أن ينجح أيضاً وأمل أن يكون سعيداً في إسطنبول".

الدولي الألماني السابق مسعود أوزيل

الدولي الألماني السابق مسعود أوزيل

أما وزير الخارجية التركي، فرأى أن أوزيل "سيساهم في (تقدم) الكرة التركية وليس فقط فنربخشة"، متوجهاً إلى نظيره الألماني قائلاً: "أمل ألا تثيروا مشكلة لأنه سيلتقي الرئيس التركي".

اقرأ أيضاً: اصطفاف أوزيل خلف أردوغان في دعمه لأذربيجان يثير جدلاً في ألمانيا

وكان أوزيل محور جدل تركي-ألماني بعدما أعلن اعتزاله اللعب مع المنتخب الألماني عقب الخروج من الدور الأول لمونديال روسيا 2018، وذلك بعدما اتهم مسؤولي اللعبة في البلاد بالعنصرية.

وأثار أوزيل حفيظة الألمان لالتقاطه عام 2018 صورة مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي هب للدفاع عن اللاعب التركي الأصل، معتبراً ما صدر بحق الأخير "غير مقبول" و"عنصري".

خ.س/أ.ح (د ب أ، أ ف ب)