ألمانيا: الشرطة لا تستبعد فرضية الإرهاب في عملية كولونيا | أخبار | DW | 15.10.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ألمانيا: الشرطة لا تستبعد فرضية الإرهاب في عملية كولونيا

لم تستبعد الشرطة الألمانية فرضية الإرهاب في عملية احتجاز رهينة بمدينة كولونيا. الشرطة أعلنت العثور على بطاقة شخصية لسوري يبلغ من العمر 55 عاما، لكنها شددت على أنها لا تستطيع التأكيد بأن الهوية تعود لمحتجز الرهينة.

أعلنت الشرطة الألمانية الاثنين (15 تشرين الأول/ أكتوبر 2018) أنها لا تستبعد فرضية الإرهاب في عملية احتجاز رهينة في صيدلية قرب محطة القطارات الرئيسية في مدينة كولونيا أدت إلى إصابة أربعة أشخاص بجروح. وقالت نائبة قائد شرطة كولونيا ميريام براونز في مؤتمر صحافي إن "التحقيقات تنظر في جميع الاحتمالات ولا نستبعد الإرهاب".

والمشتبه به، الذي أصيب بجروح بالغة خلال عملية اقتحام الشرطة للمكان، أعلن أنه ينتمي لتنظيم "الدولة الإسلامية"، بحسب متحدث آخر باسم الشرطة. وكان المشتبه به قد ألقى عبوة حارقة داخل أحد مطاعم ماكدونالدز مما أدى إلى إصابة شابة بجروح قبل أن يقتحم صيدلية مجاورة ويأخذ امرأة رهينة.

وكان محتجز الرهينة يحمل مسدسا لم يتضح ما اذا كان حقيقيا، عندما اقتحمت الشرطة المكان. كما كانت بحوزته أيضا عبوات غاز صغيرة.

وبالرغم من إعلانها العثور في مكان العملية على بطاقة هوية شخصية تعود لشخص سوري يبلغ من العمر 55 عاما، قالت الشرطة إنها لا تستطيع تأكيد هوية الرجل الذي يخضع لعملية جراحية. كما قالت إنها لا تستطيع مع ذلك التأكد بشكل قاطع ما إذا كانت بطاقة الهوية تعود لمحتجز الرهينة. وتم العثور على بطاقة الهوية، وفقا للشرطة، في الجزء الخلفي من الصيدلية، وهو الجزء الذي اختبأ فيه الرجل مع رهينته. 

كما أفادت الشرطة بأن محتجز الرهينة في محطة القطارات الرئيسية بكولونيا، طالب، قبل القبض عليه، بالسماح له بمغادرة المكان. وقال كلاوس روشنشميت، مدير شرطة كولونيا ، إن الرجل طلب أيضا حقيبتي سفر  تركهما في مقهى تابع لمطعم وجبات سريعة، كان قد أشعل فيه مادة مسرعة للحرائق. وأضاف روشنشميت أن الرجل طالب أيضا بإطلاق سراح امرأة تونسية، بيد أنه امتنع عن الإدلاء بمزيد من التفاصيل.

وكانت الشرطة الألمانية  قد أنهت في وقت سابق من اليوم عملية الاحتجاز وأعلنت قوات الأمن أنه تم السيطرة على محتجز الرهينة، وذكرت الشرطة أن المرأة المحتجزة أصيبت بجروح طفيفة، وتتلقى الرعاية الطبية حاليا.

أ.ح/ي.ب (أ ف ب، د ب أ)

مختارات