ألمانيا: السلطات تدين الاعتداءات على اللاجئين وتحقق فيها | أخبار | DW | 02.11.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ألمانيا: السلطات تدين الاعتداءات على اللاجئين وتحقق فيها

أدان وزير العدل الألماني الهجمات على طالبي اللجوء معتبرا ذلك هجوما على الديمقراطية في بلاده، فيما تحقق الشرطة الألمانية في أحدث الهجمات التي تستهدف اللاجئين، وسط انتقادات من المعارضة لـ "فشل" الحكومة في حماية اللاجئين.

Deutschland Asylgegner Demo in Heidenau

من مظاهرة معارضة لإستقبال لاجئيين في ألمانيا (إرشيف)

أدان وزير العدل الألماني هايكو ماس بشدة الهجمات على طالبي اللجوء التي حدثت مؤخرا في الكثير من المدن الألمانية. وكتب ماس اليوم الاثنين (الثاني من نوفمبر/ تشرين الثاني) في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "كل هجوم على لاجئ يعد هجوما على ديمقراطيتنا". وتابع: "يتعين علينا التصدي للعنف بشكل حاسم".

وناشد الوزير الألماني المنتمي للحزب الاشتراكي الديمقراطي الشريك بالائتلاف الحاكم في ألمانيا في بيان صحفي ساسة حزبه عدم قبول أي من "الاعتداءات الجبانة" الكثيرة بالصمت. وقال: "يتعين على جميع الديمقراطيين مواجهة الكراهية والتهديد والعنف سويا بشكل حاسم".

يشار إلى أنه حدثت بعض الهجمات على طالبي اللجوء في ألمانيا مطلع الأسبوع الجاري وأسفرت عن إصابة الكثيرين، فقد هاجمت مجموعات كبيرة من أشخاص مجهولين على سبيل المثال طالبي لجوء سوريين في كل من مدينتي ماغدبورج وفيسمار الألمانيتين بمضارب بيسبول .

وقالت السلطات في المدينتين اليوم إنها تحقق في تلك الهجمات. إلى ذلك قدمت الشرطة في منطقة ميرانه بشرق ألمانيا اليوم تفاصيل عن اشتباك وقع قبل يوم وفيه حاولت مجموعة من الأشخاص اعتراض طريق حافلات كانت تحاول إحضار اللاجئين إلى منازل مؤقتة.

وقالت الشرطة إنها أمرت نحو 50 شخصا بالتفرق وانتهى الأمر باعتقال ثلاثة. وذكرت أنه تمت مهاجمة رجال الشرطة واستهدافهم بالألعاب النارية، فأصيب رجلا شرطة في الحادث. ووصل نحو 700 لاجئ محطة القطار أمس الأحد ومن هناك تم نقلهم بالحافلات إلى مجموعة من المراكز. ولكن حشدا من نحو 200 شخص احتجوا على قدومهم.

إلى ذلك اتهمت زعيمة حزب اليسار الألماني المعارض كاتيا كيبينغ الحكومة الألمانية بالفشل في حماية اللاجئين. وقالت: "يتعين علينا تحديد نوعية فشل الدولة في هذا الشأن، لاسيما إذا ما كان الأمر يتعلق بضمان الحماية للاجئين".

ع.ج.م/ ع. ج (د ب أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان