ألمانيا: السجن المؤبد لأفغاني قتل مواطنته لاعتناقها المسيحية | أخبار | DW | 09.02.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ألمانيا: السجن المؤبد لأفغاني قتل مواطنته لاعتناقها المسيحية

أدانت محكمة ألمانية أفغاني بتهمة قتل امرأة أفغانية لأنها اعتنقت المسيحية. وحكمت المحكمة عليه بالسجن المؤبد. وكان الشخص قد قتل المرأة وهي أم لأربعة أطفال طعنا أمام أثنين من أطفالها خارج سوبر ماركت في مدينة برين أم شيمزي.

حكمت محكمة ألمانية اليوم الجمعة (التاسع من شباط/فبراير 2018) بالسجن المؤبد على طالب لجوء أفغاني طعن حتى الموت مواطنته وهي أم لأربعة أطفال لأنها اعتنقت المسيحية. وقتل الشاب البالغ من العمر 30 عاما، ولم تذكر السلطات اسمه المرأة أمام أثنين من أطفالها خارج سوبر ماركت في مدينة برين أم شيمزي الجنوبية في نيسان/أبريل الماضي. وقد طعن القاتل المرأة 16 مرة.

وأفادت النيابة العامة في بلدة تراونشتاين أن المتهم كان غاضبا لأنها تخلت عن ديانتها الإسلام. وقد أكد المدعون العامون خلال المحاكمة أن المرأة البالغة من العمر 38 عاما سألت الرجل في وقت سابق عما اذا كان يريد اعتناق المسيحية أيضا، وهذا أمر "لا يمكن التوفيق بينه وبين عقيدته الإسلامية"، حسب قولهم. وذكرت وكالة الأنباء الألمانية أن محامي المتهم طلب من القضاة الرأفة قائلا إن موكله كان يعيش حياة صعبة وتعرض لأعمال عنف منذ سن مبكرة. وقدم اعتذاره لأسرة الضحية في مداخلاته النهائية خلال المحاكمة.

وبإمكان المحكوم بالمؤبد في ألمانيا أن يطلب الإفراج المشروط بعد 15 عاما وراء القضبان. لكن في هذه الحالة شدد القضاة على "خطورة الجريمة" ما يعني أنه من غير المحتمل أن يحصل على الإفراج المبكر، بحسب الوكالة. وكان الشخص قد أدعى أنه تصرف بدافع من الإحباط، خصوصا بعد رفض طلبه للجوء وتوقع طرده من البلاد، إثر القبض عليه.

وقد أثارت الجريمة التي وقعت تحت نظر طفلين تتراوح أعمارهما بين 5 و 11 عاما، صدمة في المنطقة، وتزامنت مع اعتراضات كثيرة على استقبال أكثر من مليون من طالبي اللجوء عامي 2015 و 2016. وتم إدخال الجاني إلى عيادة نفسية فور اعتقاله قبل أن ينتقل إلى مركز احتجاز بعد ثلاثة أشهر.

ز.أ.ب/ح.ع.ح (أ ف ب)

مختارات

إعلان