ألمانيا: البديل الشعبوي يعقد مؤتمره وسط احتجاجات شعبية واسعة | معلومات للاجئين | DW | 02.12.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

معلومات للاجئين

ألمانيا: البديل الشعبوي يعقد مؤتمره وسط احتجاجات شعبية واسعة

شهدت مدينة هانوفر صباح السبت احتجاجات على انعقاد المؤتمر الاتحادي لحزب البديل من أجل ألمانيا. ويعقد الحزب اليميني الشعبوي المعادي للمهاجرين والإسلام مؤتمره العام وسط صراعات بين جناحيه اليميني المتطرف والجناح المعتدل.

Deutschland AfD-Parteitag - Gegendemonstration (picture-alliance/dpa/J. Stratenschulte)

الشرطة تدفع بالمحتجين ضد مؤتمر جزب البديل الشعبوي بعيدا عن مداخل قاعة المؤتمرات

وحاول متظاهرون إغلاق الطرق المؤدية إلى مكان انعقاد المؤتمر صباح اليوم السبت (الثاني من كانون أول/ديسمبر 2017)، حيث تجمع عدة مئات من المناوئين للحزب عند العديد من التقاطعات القريبة من مركز المؤتمرات الذي سينعقد فيه مؤتمر الحزب.

غير أن المشاركين في مؤتمر مندوبي الحزب لا يزال بمقدورهم حتى الآن التوجه إلى مكان انعقاد المؤتمر، حيث أزالت الشرطة أحد الحواجز التي وضعها المتظاهرون، وذلك حسب تصريحات صادرة عن متحدث باسم الشرطة. ويقف المتظاهرون المناوئون للحزب في مواجهة العديد من أفراد الشرطة المسؤولين عن تأمين المؤتمر، وفيما عدا بعض المشاغبات البسيطة، فإن الوضع لا يزال حتى الآن يتسم بالسلمية إلى حد بعيد.

ويعقد حزب "البديل من أجل ألمانيا" اليميني الشعبوي مؤتمره العام وسط صراع مستميت على السلطة بين جناح القوميين اليمينيين وجناح المحافظين. ويعتزم رئيس الحزب الحالي يورغ مويتن الدفاع عن منصبه خلال المؤتمر العام للحزب، وبجانب مويتن أعلن القيادي البارز في الحزب على مستوى ألمانيا، والذي يترأس الحزب في ولاية برلين غيورغ باتسدرسكي، عزمه الترشح لشغل المنصب الثاني لرئاسة الحزب. وتجدر الإشارة إلى أن رئاسة حزب "البديل من أجل ألمانيا" يشغلها فردان.

ولم يحسم رئيس الكتلة البرلمانية للحزب، ألكسندر غاولاند، حتى الآن أمره بشأن الترشح أمام باتسدرسكي، الذي كان ضابطا سابقا في الجيش الألماني، والذي سعى للحصول على دعم المعسكر المعتدل في الحزب خلال الأسابيع الماضية.

ورغم خلفيته الاقتصادية الليبرالية، يحظى مويتن بدعم الكثيرين في الجناح اليميني القومي بالحزب. ويقود مويتن الحزب بمفرده منذ استقالة فراوكه  بيتري، مؤسسة الحزب من قيادته ومن الحزب.

ودعا تحالف واسع جمع النقابات العمالية وأحزاب ليبرالية ويسارية إلى جانب جمعيات ومؤسسات الجالية المهاجرة بينها الجاليات المسلمة إلى مظاهرات احتجاجية في مدينة هانوفر عاصمة ولاية سكسونيا السفلى، حيث من المتوقع أن يشارك في الاحتجاجات نحو 8500 شخص.

ح.ع.ح/ص.ش (د.ب.أ)

مختارات