ألمانيا: الاشتباه بتورط طالبي لجوء من غامبيا في عمليات تعذيب | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 09.07.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ألمانيا: الاشتباه بتورط طالبي لجوء من غامبيا في عمليات تعذيب

يقوم النائب العام في ألمانيا بإجراء تحقيقات بشأن عدد من طالبي اللجوء من غامبيا. ويُعتقد أن هؤلاء كانوا ينتمون لوحدة بالجيش الغامبي معروفة بسوء سمعتها في معاملة السجناء وأنهم متورطون في عمليات تعذيب واعتداءات وقتل.

صورة من الأرشيف للشرطة في ولاية هيسن الألمانية

علمت وكالة الأنباء الألمانية أن المحققين قاموا بتفتيش العديد من المنازل في ولايتي بادن فورتمبورغ وهيسن.

يجري الادعاء العام في ألمانيا تحقيقات للاشتباه بقيام سبعة من طالبي اللجوء منحدرين من غامبيا بغرب أفريقيا بتعذيب آخرين، وأصدر الادعاء تعليمات بمداهمة أماكن إقامتهم.

وعلمت وكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) اليوم الخميس (التاسع من يوليو/ تموز 2020) أن المحققين قاموا أمس الأربعاء بتفتيش العديد من المنازل في ولايتي بادن فورتمبورغ وهيسن. ولم يتم القبض على أحد خلال المداهمات. ويشتبه في ارتكاب هؤلاء الأشخاص جرائم ضد الإنسانية داخل وطنهم الأصلي.

وكانت صحيفة "زود دويتشه تسايتونغ" وقناتا (NDR) و(WDR) التلفزيونيتان نشرت جميعا تقارير عن هذا الموضوع. ويشتبه أيضا في قيام هؤلاء الأشخاص بتعذيب المعارضين وقتل بعضهم في بلادهم غامبيا التي تقع غربي أفريقيا.

وذكرت التقارير أن أحد هؤلاء السبعة كان يعذب السجناء بالصدمات الكهربية، ويشتبه المحققون بقيام شخص آخر منهم بالتعاون في قتل عدد من هؤلاء السجناء. وأشارت التقارير إلى أن الأشخاص السبعة أفادوا خلال استجوابهم بأنهم كانوا ينتمون إلى وحدة بالجيش الغامبي معروفة بسوء سمعتها في معاملة السجناء داخل السجون.

وكان الرئيس الغامبي السابق يحيى جامع يسيطر على البلاد بقبضة حديدية على مدار عشرين عاما استمرت حتى بداية 2017، ويتهمه كثيرون بالمسؤولية عن انتهاكات عديدة لحقوق الإنسان داخل البلد الصغير.

ويتعقب الادعاء العام الألماني جرائم ارتكبت في الخارج وفقا للقانون الجنائي الدولي مثل جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية إذا كان لها علاقة بألمانيا.

ص.ش/أ.ح (د ب أ)