ألمانيا: اعتقال خمسة أشخاص يشتبه بأنهم يمينيون متطرفون | معلومات للاجئين | DW | 19.04.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

معلومات للاجئين

ألمانيا: اعتقال خمسة أشخاص يشتبه بأنهم يمينيون متطرفون

الشرطة الألمانية تعتقل اليوم الثلاثاء خمسة أشخاص في بلدة فرايتال قرب مدينة دريسدن للاشتباه في تشكيلهم جماعة متطرفة من أقصى اليمين وتدبير هجمات إرهابية على نزل لاجئين باستخدام متفجرات والشروع في القتل العمد.

أمر الادعاء العام الاتحادي في ألمانيا والمكتب الاتحادي لمكافحة الجرائم اليوم الثلاثاء (19 أبريل/نيسان 2016) بإلقاء القبض على خمسة إرهابيين مشتبه بهم في مدينة فرايتال من خلال مداهمة هناك. ووفقا للادعاء العام، هناك أربعة رجال تتراوح أعمارهم بين 18 و39 عاما وامرأة 27 عاما. ويشتبه في هؤلاء الأشخاص بأنهم قاموا بتأسيس "جماعة فرايتال" الإرهابية اليمينية بالتعاون مع أشخاص آخرين وهاجموا نزل لاجئين وكذلك مشاريع سكنية لأصحاب آراء سياسية مختلفة. وقامت وحدات خاصة تابعة للشرطة الاتحادية بتفتيش الكثير من الشقق والمباني في ولاية سكسونيا.

وهناك اشتباه في أربعة من المتهمين بالشروع في القتل والتسبب في إصابة خطيرة. ويتم اتهامهم أيضا بأنهم كانوا مسؤولين عن انفجاريين وإلحاق أضرار بالممتلكات. ويتهم الادعاء العام الشخص الخامس بمحاولة التسبب في إصابة خطيرة. يشار إلى أن هناك ثلاثة أشخاص آخرين مشتبه بهم تم ايداعهم الحبس الاحتياطي بالفعل.

ووفقا للتحقيقات، كان الهدف من تأسيس "جماعة فرايتال" هو القيام بهجمات على نزل لاجئين ومشاريع سكنية لأشخاص يتبعون أفكارا سياسية مختلفة. ويتم اتهام أعضاء هذه الجماعة بالحصول على كمية كبيرة من المفرقعات من التشيك. ووفقا لبيانات الادعاء العام، قام أعضاء الجماعة بثلاثة هجمات باستخدام متفجرات في أيلول/سبتمبر 2015 في مدينة فرايتال وفي تشرين أول/أكتوبر 2015 في مدينة دريسدن وفي ليلة الأول من تشرين ثان/نوفمبر الماضي في فراتيال.

وكانت تقارير صحفية ذكرت اليوم أن الادعاء العام والمكتب الاتحادي لمكافحة الجرائم قاموا بالتصدي لمجموعة من الإرهابيين اليمينيين المشتبه بهم في مدينة فرايتال من خلال حملة مداهمة تم شنها صباح اليوم. وأوضح موقع "شبيغل أونلاين" الإخباري في وقت سابق اليوم أنه تم إلقاء القبض على خمسة أشخاص مشتبه بهم خلال المداهمة. وذكر الموقع الإخباري أن الأمر يتعلق بالاشتباه في تكوين جماعة إرهابية يمينية والشروع في القتل.

في غضون ذلك، تجمهر عدد من أنصار ومعارضي حركة "أوروبيون وطنيون ضد أسلمة الغرب" (بيغيدا) اليمينية المتطرفة صباح اليوم الثلاثاء أمام محكمة مدينة دريسدن الألمانية قبيل بدء محاكمة رئيس الحركة لوتس باخمان بتهمة التحريض على الكراهية. وحمل أنصار الحركة لافتات تدعو إلى تبرئة باخمان، بينما حمل المعارضون لافتات تطالب بإيداعه السجن. ويتهم الادعاء العام باخمان (43 عاما) بالإساءة إلى اللاجئين عبر تعليقات على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" في أيلول/سبتمبر عام 2014 والتحريض على الكراهية ضدهم. وفي حال الإدانة، قد يحكم على المتهم المدان من قبل في سوابق جنائية بالغرامة أو السجن لمدة تصل إلى خمسة أعوام.

ش.ع/ح.ح (د.ب.أ، أ.ف.ب)

مختارات

مواضيع ذات صلة