ألمانيا: إيداع روسي في الحبس الاحتياطي للاشتباه بعمل إرهابي | أخبار | DW | 23.08.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ألمانيا: إيداع روسي في الحبس الاحتياطي للاشتباه بعمل إرهابي

بعد توقيفه بيوم، أمر قاضي التحقيقات بالمحكمة الاتحادية العليا بألمانيا بإيداع شخص روسي الجنسية في الحبس الاحتياطي للاشتباه في إعداده لعمل إرهابي. الادعاء العام الألماني تحدث عن وجود صلة بينه وبين التونسي أنيس عامري.

أمر قاضي التحقيقات بالمحكمة الاتحادية العليا بألمانيا الخميس (23 آب/أغسطس 2018) بإيداع شخص يعتقد أنه إسلامي متشدد، تم إلقاء القبض عليه بالعاصمة برلين بتهمة الاشتباه في صلته بالإرهاب في الحبس الاحتياطي على ذمة التحقيق، وذلك بحسب ما أعلنه الادعاء العام الاتحادي في مقره بمدينة كارلسروه.

وتم عرض الرجل (31 عاما)، الذي يحمل جنسية روسية اليوم على قاضي التحقيقات بالمحكمة الاتحادية العليا في كارلسروه على خلفية اتهامه بالتخطيط لتنفيذ هجوم بمتفجرات. وبحسب بيانات المحققين، تردد هذا الرجل على المسجد ذاته الذي كان يتردد عليه أنيس عامري منفذ هجوم الدهس بأحد أسواق عيد الميلاد بالعاصمة برلين في عام 2016.

وتم إلقاء القبض على المشتبه به أمس الأربعاء على يد أفراد من الهيئة الاتحادية لمكافحة الجرائم بألمانيا بدعم من وحدة القوات الخاصة بالشرطة "جي إس جي" والمكتب المحلي لمكافحة الجرائم في برلين. وفتش المحققون شقة الرجل المدعو "ماغوميد علي س." وكانوا يريدون التوصل للمكان الذي توجد به المتفجرات، إلا أنهم لم يعثروا على أي شيء.

ويشتبه الادعاء العام الاتحادي في أن هذا الرجل كان يعد لعمل خطير في ألمانيا يهدد أمن البلاد بالتعاون مع "كليمنت ب." المحتجز في فرنسا. وكان قد سبق ذلك تحقيقات من جانب سلطات إنفاذ القانون الفرنسية ضد "كليمنت ب."، الذي تم اعتقاله في مارسيليا في 18 نيسان/أبريل عام 2017.

وبحسب بيانات الادعاء العام، يشتبه أن الروسي المشتبه خزن في شقته كمية كبيرة من مادة بيروكسيد الأسيتون "تي ايه تي بي" شديدة الانفجار في 26 تشرين الأول/أكتوبر عام 2016، وكان ينوى تصنيع عبوة ناسفة وتفجيرها في مكان غير معلوم بألمانيا. ولكنه تم قطع الإعدادات للهجوم من قبل الشرطة، وانفصل الرجلان حينها خوفا من أن يتم اكتشافهما.

ح.ع.ح/أ.ح(د.ب.أ)

مختارات