ألمانيات يتعلمن تقنية الدفاع عن النفس ضد التحرش الجنسي | ثقافة ومجتمع | DW | 11.05.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

ألمانيات يتعلمن تقنية الدفاع عن النفس ضد التحرش الجنسي

تحرُّش الشباب بالفتيات ظاهرة لا يخلو منها أي مجتمع على سطح البسيطة. وقد يصل التحرُّش أحيانا إلى الاعتداء الجنسي، وهو ما حدا ببعض الألمانيات إلى تعلم تقنيات الدفاع عن النفس ليس جسديا فحسب، بل بالكلمة والتصرف الرصين أيضا.

default

مضايقة بعض الرجال للنساء تحدث حتى في الأماكن العامة

يتعرض أكثر من ثـُلث الفتيات والنساء في ألمانيا ما بين السادسة عشرة والخامسة والثمانين من العمر للعنف الجسدي أو التحرش الجنسي مرة واحدة على الأقل في حياتهن، بحسب إحصائيات. ولكي تتمكن الفتيات والنساء من التصدي للمعتدين عليهن أو للمتحرشين بهن ينظم الاتحاد الرياضي الألماني للألعاب الأولمبية دورات في الدفاع عن النفس خاصة بهن.

فتيات يَقفنَ للمتحرشين بهنّ بالمرصاد

Internationaler Frauentag Ministerinnen

وزيرات ألمانيات في مبادرة ضد العنف على النساء، برلين 2008، صورة من الأرشيف

خَمس فتيات يتمرنّ في إحدى القاعات الرياضية في بلدة ديرميتسهايم بالقرب من مدينة كولونيا الألمانية، ويضحكن ويصِحْن أثناء التدريب، بل ويشعرن بمتعة التدريب رغم أن الهدف منه هو جدي جدا: وهو الدفاع عن النفس. ومدربهن بيتر بيليغ يرتدي ثياب تدريب بيضاء ويضع حزاما حول خصره.

دورة تدريبية بسعر معقول يقيمها المدرب للمبتدئات ويعلمهن فيها كيفية الدفاع عن أنفسهم إذا هاجمهن أحد الرجال يوما ما. الفتيات يتدربن على منازلة رجال قد يتعرضون لهن بالعنف أو قد يتجاوزون حدودهم ويبدؤون بالتحرش بهن جنسيا، كما يقول المدرب بيتر بيليغ: "في أحد التمارين مثلا: عندنا دمية على شكل رجُـل ويتدلى من منتصفها جورَب يرمز للأعضاء التناسلية الذكرية. والفتيات يتمرنّ على تحريك قبضات أيديهن بقوة اللكم أوالفتل أوالسحب لاستهداف الرجال الذين قد يهاجمونهن".

Protest gegen Gewalt an Frauen in der Türkei

نساء يتظاهرن ضد العنف على النساء، اسطنبول 2006، صورة من الأرشيف

ويضيف المدرب أن "المجرمين أو المتحرشين لا يبحثون عن خصوم أقوياء، بل يبحثون عن أهداف سهلة وأشخاص ضعفاء"، وبمجرد أن تتعلم الفتيات كيف يستخدمن أجسامهن وأصواتهم وشخصيتهن وكل تصرفاتهن للدفاع عن أنفسهن فإن المتحرشين أو المجرمين يتخلون عن فكرة الاقتراب منهن ويبحثون عن فريسة أخرى.

خط الدفاع الأول: قوة الشخصية

الفتاة سونيا مثلاً تلميذة وتبلغ من العمر سبعة عشر عاما، وقد قامت الصيف الماضي بالتدرب في دورة مماثلة للدفاع عن النفس. استمتعت سونيا كثيرا بالتدريب وأصبحت قادرة على التسديد بدقة على دمية التدريب. وهي تعمل الآن كمدربة مع الفريق في النادي الرياضي.

Die Frauen schlagen zurück

فتاة تستعرض قوة قبضة يدها

ولكن الفتيات هنا لا يتعلمن فقط كيف يسبّبن الألم الجسدي لمهاجميهن، بل ويتعلمن أيضاً التصرف المناسب ووضع حد لمن يتحرش بهن من خلال الكلمات الحازمة أولاً. كقول كلمة: "توقف" وبحزم إن بدأ أحدهم يتجاوز الحدود الشخصية. وهي طريقة أصبحت سونيا تجيد استخدامها جيدا في الأماكن العامة.

وتسرد سونيا قصة لم تضطر فيها لاستخدام القوة مع شاب حاول التحرش بها جنسيا وتقول: "مرةً كنتُ في إحدى الحدائق وكان هناك شاب لا أعرفه يجلس بجانبي. وبدأ بمضايقتي والتحرش بي. فقلت بصوتٍ عالٍ: توقفْ عن ذلك! توقفْ! واتركني وحدي! وقد لفت صوتي العالي انتباه كل من كان متواجداً في الحديقة. وبدأ الناس بالنظر إلينا فتوقف الشاب فورا عن مضايقتي. ونجحتُ في صدّه".

لاورا دوينغ/ علي المخلافي

مراجعة: أحمد حسو

مختارات

إعلان
Themenheader Infoseite für Flüchtlinge

خطواتي الأولى - معلومات للاجئين الجدد في ألمانيا 26.10.2015