″أكبر مأساة″ - غرق 140 مهاجراً كانوا على متن سفينة متجهة للكناري | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 29.10.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

"أكبر مأساة" - غرق 140 مهاجراً كانوا على متن سفينة متجهة للكناري

في أكبر مأساة غرق تسجل عام 2020، لقي 140 شخصا مصرعهم سواحل السنغال وفق ما أكدته المنظمة الدولية للهجرة، التي دعت إلى تفكيك شبكات الاتجار بالشباب الراغبين في الوصول إلى أوروبا عبر الهجرة السرية.

غرق مهاجرين في سواحل السنغال

أحد عناصر الحدود الإسباني في إحدى جزر الكناري

قالت المنظمة الدولية للهجرة  اليوم الخميس، إن ما لا يقل عن 140 شخصا لقوا حتفهم بعد غرق سفينة تقل نحو 200 مهاجر قبالة الساحل السنغالي، وهو أكبر عدد للضحايا إثر يتم  تسجيله إثر غرق سفينة في عام 2020.

وذكرت المنظمة فى بيان لها نقلا عن مصادر إعلامية أن البحريتين السنغالية والإسبانية وكذا الصيادين القريبين تمكنوا من إنقاذ 59 شخصا  وانتشال جثث 20 آخرين .

وقال رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة السنغالية بكاري دومبيا إنه  يتعين على المجتمع الدولي "تفكيك شبكات التهريب والاتجار بالبشر التي  تستفيد من الشباب اليائس" الذين يحاولون الوصول إلى أوروبا.

اقرأ أيضا: مهاجرون:في المتوسط نموت مرة واحدة.. في ليبيا نموت كل يوم

وقال أفراد من المجتمع المحلي للمنظمة الدولية للهجرة إن السفينة غادرت  بلدة مبور الساحلية في غرب السنغال يوم السبت الماضي، متجهة إلى جزر  الكناري.

وقد اشتعلت النيران في السفينة بعد ساعات قليلة من المغادرة وانقلبت  بالقرب من سانت لويس، على الساحل الشمالي الغربي للسنغال.

ورتبت الحكومة السنغالية والمنظمة الدولية للهجرة بعثة للسفر إلى سانت لويس لتقييم احتياجات الناجين وتقديم المساعدة النفسية والاجتماعية الفورية.

إ.ع/ص. ش ( د ب أ)