أكبر حزب معارض ألماني يصف معارضة حكومة بلاده لعضوية الفلسطينيين في اليونسكو بالكارثي | أخبار | DW | 31.10.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

أكبر حزب معارض ألماني يصف معارضة حكومة بلاده لعضوية الفلسطينيين في اليونسكو بالكارثي

الولايات المتحدة تقرر وقف دعمها المالي لليونسكو بعد منح العضوية الكاملة للفلسطينيين، ونائب الكتلة البرلمانية في كبر أحزاب المعارضة الألمانية يصف تصويت حكومة بلاده ضد منحهم العضوية بأنه كارثة محققة.

default

أغلبية الدول تصوت توافق على منح فلسطين العضوية الكاملة في اليونسكو

رأى الحزب الاشتراكي الديمقراطي، أكبر أحزاب المعارضة في ألمانيا، أن بلاده أخفقت في دورها كقوة ريادية في أوروبا خلال تصويت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة/ اليونسكو لصالح منح العضوية الكاملة لدولة فلسطين. وقال نائب رئيس الكتلة البرلمانية للحزب، جيرنوت إرلر، في تصريحات للقناة الثانية في التلفزيون الألماني (زد.دي.إف) اليوم الثلاثاء: "إننا نظهر مجددا غير قادرين على التصرف في أوروبا. هذه كارثة محققة". واتهم إرلر الحكومة الألمانية بـ"غياب الإرادة" في الاهتمام بتنسيق موقف أوروبي موحد ، وقال: "ليس من المفهوم تماما بالنسبة لي بعد كارثة ليبيا أن يتجزأ الاتحاد الأوروبي مجددا بهذه الطريقة في قضية دولية مهمة كتلك". ورأى إرلر أن تصويت اليونسكو سيضر بمصداقية ألمانيا بشأن سعيها لحل الدولتين في صراع الشرق الأوسط ، وقال: "لا أعتقد أن /وزير الخارجية الألماني جيدو/ فيسترفيله يريد هنا شيئا آخر ، لكن الاستقبال الدولي والعربي /لموقف ألمانيا/ كارثي". وتعتبر اليونسكو أول منظمة في الأمم المتحدة توافق على منح العضوية الكاملة لدولة فلسطين.

وقد قررت اليونسكو يوم أمس الأثنين (31 تشرين أيلول/ أكتوبر) منح الفلسطينيين عضوية كاملة بالمنظمة في تصويت سيعزز من المساعي الفلسطينية للحصول على اعتراف بالدولة الفلسطينية في الأمم المتحدة. وقد صوتت الولايات المتحدة وكندا وألمانيا ضد منح الفلسطينيين العضوية الكاملة في حين صوتت البرازيل وروسيا والصين والهند وجنوب إفريقيا وفرنسا لصالحها وامتنعت بريطانيا عن التصويت.

واشنطن توقف تمويل اليونسكو بعد منح العضوية لفلسطين

ووافق لصالح الطلب الفلسطيني 107 دولة من بين 173 شاركت في جلسة اليوم وامتنعت 52 عن التصويت، فيما عارضته 14 دولة. وجاء في القرار أن "الجمعية العمومية (لليونسكو) قررت قبول فلسطين كعضو في اليونسكو". واليونسكو هي أول منظمة تابعة للأمم المتحدة يسعى الفلسطينيون للحصول على عضوية كاملة بها منذ أن تقدم الرئيس الفلسطيني محمود عباس بطلب للحصول على عضوية كاملة للأمم المتحدة في 23 سبتمبر/أيلول الماضي. من ناحيتها أعلنت الولايات المتحدة اليوم الاثنين أنها أوقفت تمويل منظمة اليونسكو بعدما حصلت "فلسطين" على عضوية كاملة في هذه المنظمة التابعة للأمم المتحدة. وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند للصحافيين "كان مقررا أن نسدد ستين مليون دولار لليونسكو في تشرين الثاني/نوفمبر لكننا لن نسدد هذا المبلغ".

هذا وأكدت الخارجية الإسرائيلية إن "القرار لن يحول السلطة الفلسطينية إلى دولة حقيقة بل يضع أعباء على طريق إعادة إطلاق المفاوضات"، مشددة على أن "المفاوضات المباشرة هي الطريق الوحيد لأي تقدم دبلوماسي". من ناحيته دعا الاتحاد الأوروبي جميع أعضاء اليونسكو إلى دعم المنظمة و"عدم اتخاذ موقف متسرع" بعد التصويت على انضمام "فلسطين". ونقلت الوكالة الفرنسية عن متحدث باسم وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين اشتون "علينا بذل كل المساعي لتجنب نتائج مضرة لعمل منظمة الأمم المتحدة التي وضعت السلام واستئصال الفقر والتنمية المستدامة والحوار بين الثقافات في صلب عملها". ووتجدر الإشارة إلى أن ألمانيا صوتت ضد منح الفلسطينيين عضوية كاملة في اليونسكو، لكنها أكدت أنها تؤيد حق الفلسطينيين في الحصول على دولة ودعت إلى اسئناف عاجل للمفاوضات بين الفلسطينيين ولإسرائيل.

ع.ج/ آ ف ب، دب أ، رويترز

مراجعة: طارق أنكاي/ ابراهيم محمد

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان