أفلام منتظرة في مهرجان البندقية السينمائي في نسخته الـ 74 | ثقافة ومجتمع | DW | 30.08.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

أفلام منتظرة في مهرجان البندقية السينمائي في نسخته الـ 74

يُفتتح مهرجان البندقية السينمائي بعرض للفيلم الساخر "داونسايزينغ"، الذي يتنافس مع 21 فيلما آخر في الدورة الرابعة والسبعين للمهرجان، الذي تحضره نجوم سينمائية مرموقة مثل روبرت ريدفورد وجان فوندا.

أعلن منظمو مهرجان البندقية السينمائي إن فيلم "داونسايزينغ" للنجم الأمريكي مات ديمون سيفتتح الدورة الرابعة والسبعين من المهرجان الذي يتنافس فيه 21 فيلما على نيل جائزة الأسد الذهبي، والذي يفتتح الأربعاء (30 أغسطس 2017).

وفيلم "داونسايزينغ" فيلم ساخر عن زوجين يقرران أن يقزما نفسيهما ليصبح طولهما أربع بوصات (نحو عشرة سنتيمترات). ويلعب الممثلان كريستين ويغ وكريستوف والتز البطولة إلى جانب ديمون. وفي الفيلم يتم التصدي لمشكلة الزيادة السكانية في العالم من خلال تقليص حجم البشر ليصل طوله إلى سنتيمترات قليلة.

ويدور الفيلم حول مغامرات الأمريكي بول سفرانيك (مات ديمون)، الذي يقرر هو وزوجته أودري (كريستين ويغ) المجازفة بالخضوع لعلمية تقليص حجمهما وتغيير حياتهما إلى الأبد.

ويُنتظر أيضا مشاهدة إنجاز المخرج الصيني آي وي وي الذي يعيش منذ فترة في برلين. وفيلمه الوثائقي "هيومان فلو" يلفت الانتباه إلى أزمة اللجوء في العالم. والمخرج السينمائي والمعارض للنظام الصيني هو أشهر فنان صيني عانى من الاضطهاد في وطنه الأم. وفي 2015 حصل على جواز سفره ليتمكن من السفر إلى المانيا، التي أصبح موضوعه الرئيسي فيها الهجرة.

Filmfestival Venedig - Film The Leisure Seeker (Imago/Sony Pictures Classics)

لقطة من فيلم "The Leisure Seeker"، من إنتاج فرنسي إيطالي مشترك

وسينافس الفيلم على جائزة الدب الذهبي أمام 20 فيلما آخر، بينها (ذا شيب أوف ووتر) لغييرمو ديل تورو، والإضافة غير المتوقعة لفيلم الرعب (ماذر) للمخرج دارين أرنوفسكي والذي تلعب بطولته جنيفر لورانس.

وعن فيلم "ماذر" قال ألبرتو باربيرا، مدير المهرجان، خلال مؤتمر صحفي في روما إن شركة التوزيع باراماونت "كانت مترددة جدا في عرض الفيلم في مهرجان حتى لا تحرق أحداثه".

وأبدى باربيرا رضاه عن تشكيلة الأفلام المعروضة في المهرجان. وقال "فيلمان أو ثلاثة فقط هي التي أردنا عرضها في المهرجان ولم نستطع".

ويُنظم مهرجان البندقية السينمائي منذ 1932 وشكل عبر السنوات منصة قفز للعديد من الإنجازات السينمائية نحو الشهرة العالمية لنيل جائزة الأوسكار.

ومن بين أفلام باين السابقة "نبراسكا"، الذي عرض في 2013 وفاز بطله بروس ديرن بجائزة أفضل ممثل في مهرجان كان السينمائي، وكذلك "سايدوايز" الذي عرض في 2004 و"ذا ديسندانتس" (الأحفاد) الذي عرض في عام 2011 وفاز بجائزة الأوسكار عن أحسن سيناريو مقتبس. 

وحققت الأفلام الافتتاحية السابقة في البندقية نجاحا كبيرا. وكان فيلم العام الماضي (لا لا لاند) الذي حصل على 14 ترشيحا للأوسكار، بينما افتتح فيلما "بيردمان" و"غرافيتي" الحاصلان مؤخرا على الأوسكار، المهرجان الإيطالي في 2014 و2013 على التوالي. 

وتستمر نسخة المهرجان الـ74 من 30 آب/أغسطس إلى التاسع من أيلول/سبتمبر. وقال المنظمون إن الممثلة الأمريكية أنيت بنينغ سترأس لجنة التحكيم.

وأعلن مدير المهرجان ألبرتو باربيرا عن قدوم العديد من المشاهير من عالم السينما لحضور فعاليات البندقية، وستتلقى جان فوندا وروبرت ريدفورد جوائز تثمينا لإنجازاتهما في مسيرتهما الفنية.

م.أ.م (وكالات)

مختارات

إعلان
Themenheader Infoseite für Flüchtlinge

خطواتي الأولى - معلومات للاجئين الجدد في ألمانيا 26.10.2015