أسهم أوروبا تفقد نحو 450 مليار يورو بعد هبوط الأسواق الصينية | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 24.08.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

أسهم أوروبا تفقد نحو 450 مليار يورو بعد هبوط الأسواق الصينية

سجلت الأسواق العالمية انخفاضا كبيرا على خلفية تراجع سوق الأسهم الصينية والمخاوف من انعكاسات تباطؤ ثاني أكبر اقتصاد في العالم. وفقدت الأسواق الأوروبية مئات المليارات في أسوأ يوم بعد الأزمة المالية العالمية عام 2008.

تهاوت الأسهم الأوروبية اليوم الاثنين (24 آب/ أغسطس 2015)، بعدما هبطت أسواق الأسهم الصينية لتفقد مئات المليارات من اليورو من قيمتها وتدفع أحد المؤشرات الرئيسية إلى أدنى مستوياته في سبعة أشهر.

وتراجع مؤشر داكس الألماني 4.7 بالمئة ومؤشر كاك 40 الفرنسي 5.4 بالمئة. وأغلق مؤشر يوروفرست 300 الأوروبي منخفضا 5.4 بالمئة ليفقد نحو 450 مليار يورو (521.42 مليار دولار) من قيمته السوقية في أسوأ أداء يومي له منذ نوفمبر/ تشرين الثاني 2008.

وهبط المؤشر الأوروبي 7.8 بالمئة أثناء الجلسة مسجلا أكبر خسارة له خلال التعاملات منذ أكتوبر/ تشرين الأول 2008 أي بعد وقت قصير من انهيار بنك الاستثمار الأمريكي ليمان براذرز. وفقد المؤشر ما يزيد على تريليون يورو من قيمته منذ بداية الشهر.

وهوت الأسهم الصينية أكثر من ثمانية بالمئة اليوم مسجلة أكبر خسارة في يوم واحد منذ ذروة الأزمة المالية العالمية في 2008. وأحجمت بكين عن أخذ إجراءات دعم كانت متوقعة مطلع الأسبوع بعد تراجع الأسهم 11 بالمئة الأسبوع الماضي.

وهبط مؤشر قطاع الموارد الأساسية الأوروبي الذي يتكون في معظمه من أسهم شركات التعدين 9.3 بالمئة بينما تراجع مؤشر قطاع الطاقة 8.1 بالمئة. والصين أحد أكبر مستهلكي المعادن والنفط في العالم. كما هبطت أسهم البنوك وشركات إدارة الأصول أيضا.

وفي الولايات المتحدة الأميركية فقدت الأسهم الأمريكية في بورصة وول ستريت حوالي ألف نقطة خلال الدقائق الأولى من تعاملات اليوم الاثنين في أعقاب التراجع الكبير للأسهم الأوروبية والآسيوية.

وجاءت موجة التراجع القوية التي اجتاحت أسواق المال في العالم على خلفية تزايد مخاوف المستثمرين من تباطؤ الاقتصاد العالمي نتيجة ضعف أداء اقتصاد الصيني، الذي كان محركا رئيسيا للنمو العالمي خلال السنوات الأخيرة. كانت سلسلة البيانات السلبية بشأن الاقتصاد الصيني قد أثارت تكهنات عديدة حول حالة الاقتصاد الصيني ووضع الملف الصيني على رأس أجندة اجتماع وزراء مالية ومحافظي البنوك المركزية في مجموعة الدول العشرين في اسطنبول الشهر المقبل. وترافقت المخاوف بشأن تباطؤ الاقتصاد العالمي مع زيادة المعروض في أسواق النفط العالمية لتؤدي إلى تراجع جديد في أسعار النفط العالمية لتصل إلى أدنى مستوى لها منذ أكثر من 6 سنوات.

ع.خ /ح.ع.ح (د.ب.أ، أ.ف.ب، رويترز)