أريد تحقيق العدالة | وثائقي | DW | 19.02.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

وثائقي

أريد تحقيق العدالة

إخلاص هي امرأة إيزيدية. تعرضت للاعتقال من قبل داعش في شمال العراق وهي في الرابعة عشرة من عمرها. وهي اليوم مناضلة. يحكي هذا الفيلم الوثائقي عن امرأة شابة تتحدى وحشية الإرهاب بعد هروبها إلى ألمانيا.

مشاهدة الفيديو 42:36

الإيزيديون هم أقلية عرقية دينية من شمال العراق. إخلاص هي أصغر أولاد أسرتها الكبيرة، ولها أربعة إخوة وثلاث أخوات. في 3 أغسطس 2014، بدأت الدولة الإسلامية عمليات إبادة جماعية ضد الإيزيديين. فهم يرونهم مجرد عبدة الشيطان وغير مؤمنين. قتل مقاتلو داعش والد إخلاص أمام أعينها. تم القبض عليها وعمرها أربع عشرة سنة. كما اعنقلوا والدتها وشقيقتها مقبولة، وتم احتجازهم وبيعهم كعبيد جنس. عاشوا لشهور معاناة لا يمكن تصورها. حاولت إخلاص الانتحار ثلاث مرات. وعندما تمكنت بعد 6 أشهر من الهرب، تعهدت بالنضال من أجل العدالة ومن أجل تحرير النساء المعتقلات لدى داعش. وصلت إخلاص إلى ألمانيا في عام 2015 عبر برنامج الحماية لولاية بادن-فورتمبيرغ. وكانت من أوائل من تحدثوا بشكل علني عن انتهاكات حقوق الإنسان من طرف داعش في البرلمان البريطاني 2016 وفي الأمم المتحدة في وقت لاحق. وساهمت بذلك في الاعتراف الدولي بالإبادة الجماعية للإيزيديين. في ألمانيا ، تلقت إخلاص المساعدة العلاجية. وواصلت دراستها لتحصل على شهادة. وهي تساهم في تقديم خدمات للمساعدة الذاتية عبر الإنترنت للنساء المتضررات في العراق. لأن والد إخلاص وجميع إخوتها قد ماتوا، فقد تحملت مسؤولية أفراد الأسرة الذين سُمح لهم بدخول ألمانيا. يرافق الفيلم إخلاص ويظهر امرأة قوية غير منكسرة تناضل من أجل الكرامة والعدالة.

اقرأ أيضا