أردوغان يرفض دعوات لوقف إطلاق النار بشمال سوريا | أخبار | DW | 16.10.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

أردوغان يرفض دعوات لوقف إطلاق النار بشمال سوريا

بينما تواصل القوات التركية وحلفاؤها من الفصائل السورية هجماتها بشمال سوريا تتواصل الدعوات الدولية لوقف القتال وهو ما يرفضه تماما الرئيس التركي أردوغان. وسيصل نائب ترامب مع وفد رفيع المستوى إلى أنقرة لإقناعه بوقف القتال.

مشاهدة الفيديو 11:01

تهديدات ترامب بمعاقبة أنقرة.. كيف ينظر إليها الأتراك؟

أكّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في تصريحات صحافية نشرت اليوم الأربعاء (16 أكتوبر/ تشرين الأول 2019) أنّ بلاده لن تمتثل أبداً للطلب الأمريكية بإعلان وقف لإطلاق النار في شمال سوريا حيث تشنّ عملية عسكرية ضدّ فصائل كردية سورية تعتبرها أنقرة تنظيمات إرهابية.

ونقلت صحيفة "حرييت" التركية عن أردوغان قوله للصحافيين الذين رافقوه على متن الطائرة خلال عودته من أذربيجان "إنهم يطلبون منّا أن نعلن وقفاً لإطلاق النار. لا يمكننا أبداً أن نعلن وقفاً لإطلاق النار".

وأضاف أردوغان أن العقوبات الأمريكية لا تسبب له قلقا وأنه لن يخضع للضغوط من قبل واشنطن. وتابع حسب الصحيفة التركية "يجب أولا أن تحقق القوات التركية أهدافها بإنشاء منطقة آمنة على طول الحدود". وأكد أردوغان "لن تتفاوض مع الإرهابيين"، حسبما نقلت محطة "سي إن إن تورك" ووسائل إعلام أخرى.

وكانت الولايات المتحدة قد فرضت عقوبات الاثنين على تركيا بسبب الهجوم العسكري الذي بدأته الأسبوع الماضي على شمال سوريا، وطالبت واشنطن أنقرة بوقف فوري لإطلاق النار. كما هدد الرئيس ترامب بأن العقوبات يمكن أن تتوسع إذا لم يظهر أثر للخطوات التي تم اتخاذها حتى الآن.

مئات القتلى ونحو 200 ألف نازح

وفي اليوم الثامن من الهجوم على شمال سوريا تواصل القوات التركية مدعومة بفصائل سورية موالية لها معارك عنيفة في شمال سوريا ضد قوات سوريا الديموقراطية، التي يشتكل معظم قوامها من الأكراد. وسيطرت القوات التركية خلال الأيام الماضية على شريط حدودي بطول 120 كلم، وتتركز المعارك حاليا في اتجاه مدينة رأس العين.

مشاهدة الفيديو 01:59

تواصل المعارك في شمال سوريا رغم التنديد الدولي

وتسبّب الهجوم التركي، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان في مقتل نحو 71 مدنياً و158 مقاتلاً من قوات سوريا الديموقراطية. كما دفع بـ190 ألفاً على الأقل إلى النزوح من منازلهم، بحسب الأمم المتحدةوأوضح المرصد أن "اثنين من عناصر قوات النظام (السوري) قتلوا وأصيب آخرون نتيجة استهداف صاروخي نفذته القوات التركية والفصائل الموالية لها لمواقعهم شرق بلدة عين عيسى".
 

وأحصت أنقرة من جهتها مقتل ستة جنود أتراك، و20 مدنياً جراء قذائف اتهمت المقاتلين الأكراد بإطلاقها على مناطق حدودية، في حين سجّل سقوط 128 قتيلا في صفوف الفصائل السورية الموالية لتركيا.

نائب ترامب سيصل أنقرة

وفي محاولة لوقف الهجوم التركي أعلن البيت الأبيض الثلاثاء أنّ نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس سيتوجه الأربعاء إلى أنقرة حيث سيلتقي الخميس الرئيس التركي لإقناعه بإعلان "وقف فوري لإطلاق النار".

ويرأس بنس في زيارته إلى تركيا وفداً يضمّ كلاً من وزير الخارجية مايك بومبيو ومستشار الأمن القومي روبرت أوبراين والمبعوث الأمريكي إلى سوريا جيمس جيفري، بحسب الرئاسة الأمريكية.

وقال البيت الأبيض في بيان إنّ زيارة بنس تهدف إلى تأمين "وقف فوري لإطلاق النار وتوفير الظروف لحل تفاوضي".

وسيعقد مجلس الأمن الدولي اليوم الأربعاء جلسة جديدة لمناقشة الهجوم التركي على شمال سوريا. وتخشى دول غربية من أن يؤدي ذلك الهجوم إلى تقوية تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) من جديد.

ص.ش/ع.ج.م (أ ف ب، د ب أ)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة